عدم قانونية تجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية/ محمد رياض

November 17th 2011 | كتبها

أحاول قدر الإمكان عندما أتحدث عن النواحي القانونية، وهي مجال تخصصي، أن أحصر الحديث بالجانب القانوني المتعلق بالمسألة ذات الصلة بطريقة بحثية مجردة، بحيث أتجنب تحويل البحث إلى عرض لرأيي الشخصي، ولهذا فأنه مع عدم إيماني بجدوى وجود الجامعة العربية من الأساس، فأنني سأتطرق لبحث مسألة تعليق عضوية سوريا، وهي دولة مؤسسة لهذه الجامعة، ومخالفة ذلك لميثاق الجامعة الذي يعتبر بمثابة  قانونها الأساسي ويحدد آليات ونطاق عملها.

 

نبذة تاريخية موجزة عن تأسيس الجامعة وإقرار الميثاق:

 

بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وحصول بعض الدول العربية على استقلالها قامت العديد من الأحزاب والهيئات العربية في مصر والشام والعراق، وكذلك الصحف الوطنية، بإصدار بيانات مفادها أن الوقت قد حان لتحقيق إتحاد عربي فدرالي بين الدول المستقلة حديثاً.  وتلبية لهذه النداءات، وما أنتجته من رأي عام شعبي ضاغط بهذا الاتجاه، فقد قام السيد مصطفى النحاس باشا رئيس وزراء مصر بدعوة الدول المستقلة السبعة لاجتماع خاص في الإسكندرية لمناقشة موضوع الوحدة العربية أو الإتحاد الفدرالي بين الدول المستقلة.

 

وقد لبت خمس دول عربية من اصل سبعة الدعوة لحضور المؤتمر التأسيسي، وهذه الدول هي (مصر، سوريا،العراق، الأردن، لبنان) بينما تخلفت دولتان هما (اليمن والسعودية).

 

وقد كانت نتيجة المؤتمر مخيبة للآمال ومحل انتقاد الأحزاب والصحف في هذه الدول، حيث توافق المجتمعون لمناقشة مشاريع الوحدة بمختلف أشكالها كما يفترض بهم بدلاً عن ذلك على تأسيس كيان تنسيقي للعمل المشترك سموه بجامعة الدول العربية (بعد رفض الاقتراح السوري بتسميته بمجلس الإتحاد العربي).

 

بروتوكول الإسكندرية:

 

باختصار،  ميثاق الجامعة الحالي هو النسخة المعدلة من بروتوكول الإسكندرية وهو (أي البروتوكول) الوثيقة التأسيسية  لمنظمة جامعة الدول العربية والتي تم الاتفاق عليها وإبرامها بين  الدول الخمسة الحضور في مؤتمر الإسكندرية الذي استمر  من 25 سبتمبر (أيلول) إلى 25 أكتوبر (تشرين أول)1944، ويتكون البرتوكول من 5 أجزاء على النحو الآتي:

 1. ماهية الجامعة، 2 . التعاون في الشؤون الاقتصادية والاجتماعية والثقافية،   3. تدعيم التعاون المستقبلي، 4 . قرار خاص بلبنان يتعلق باحترام سيادته واستقلاله،  5 . قرار خاص بفلسطين يؤكد أن المساس بفلسطين يشكل خطراً على الأمن القومي ككل).

 

ميثاق الجامعة:

 

بتاريخ 22 مارس (آذار) 1945م، اجتمعت الدول الخمسة المؤسسة مجدداً، بالإضافة للسعودية واليمن هذه المرة، حيث كان هذا أول اجتماع رسمي لمجلس الجامعة العربية، وفيه تم إقرار نظام أساسي دائم للجامعة مبني على ما تم إقراره في (بروتوكول الإسكندرية)،  مضافاً إليه بعض التعديلات الإجرائية التفصيلية.   وسمي هذا النظام الداخلي بالميثاق ويتكون من عشرين مادة وملحق خاص بفلسطين يقضي بأن يقوم مجلس الجامعة بتعين مندوب مراقب لفلسطين لحين نيلها الاستقلال التام، وملحق ثاني يتعلق بالتعاون مع الدول العربية غير المستقلة بعد، وثالث يتعلق بتعيين المرشح المصري السيد عبد الرحمن عزام كأول أمين عام للجامعة لمدة عامين. (ملاحظة السعودية واليمن رفضت التوقيع على الميثاق في الدورة الأولى لمجلس الجامعة ثم قامتا بالتوقيع عليه لاحقاً).

 

المواد المتعلقة في الميثاق:

 

تبين أن الميثاق هو دستور الجامعة ونظامها الداخلي، ولهذا فسوف أستعرض المواد المتعلقة بقضيتنا الراهنة وهي مسالة تجميد عضوية سوريا كدولة مؤسسة من الميثاق:

 1.                المادة الثامنة من ميثاق جامعة الدول العربية تنص على الآتي:

 

(تحترم كل دولة من الدول المشتركة في الجامعة نظام الحكم القائم في دول الجامعة الأخرى، وتعتبره حقاً من حقوق تلك الدول، وتتعهد أن لا تقوم بأي عمل يرمي إلى تغيير ذلك النظام فيها)

 2.                المادة الثامنة عشرة من ميثاق جامعة الدول العربية تنص على الآتي:

 

(إذا رأت إحدى دول الجامعة أن تنسحب منها، أبلغت المجلس عزمها على الانسحاب قبل ذلك بسنة، ولمجلس الجامعة أن يعتبر أي دولة لا تقوم بواجبات هذا الميثاق، منفصلة عن الجامعة، وذلك بقرار يصدره بإجماع الدول الأعضاء عدا الدولة المشار إليها)

 

التعليق على أحكام المادة 8 من الميثاق:

 

الجامعة وبعض الدول الأعضاء خالفوا  المادة الثامنة أعلاه من الميثاق كالتالي:

 1. الطلب من سوريا إقرار (إصلاحات داخلية) تتعلق بإجراء تغييرات أساسية في شكل ومضمون نظام الحكم القائم يعتبر مخالفة لأحكام المادة 8 من الميثاق والتي لا تجيز لمجلس الجامعة التدخل في مضمون ونوع نظام الحكم في الدولة العضو واعتبار ذلك أمراً سيادياً للدولة لا يجوز انتهاكه.

 2. تعليق عضوية سوريا في المجلس بحجة عدم القيام بإصلاحات داخلية قانونية محددة يعتبر مخالفة سافرة للمادة 8 من الميثاق التي لا تجيز للمجلس القيام بأعمال قد تؤدي لتغيير نظام الحكم في الدولة العضو كما هو واضح في نص المادة أعلاه.

 

 3. دعوة بعض الدول العربية المباشرة الرئيس السوري إلى الاستقالة تعتبر انتهاكاً سافراً لنص المادة 8 من ميثاق الجامعة التي لا تجيز التدخل في شكل النظام القائم في أية دولة عضو واعتبار ذلك حقاً سيادياً من حقوق هذه الدولة.

 

4. قيام أجهزة إعلام رسمية أو شبه رسمية بالتحريض على  نظام دولة عربية عضو من أراضي الدول العربية المحرضة يشكل انتهاكاً لأحكام المادة 8 من الميثاق والتي لا تجيز للدول الأعضاء القيام بأي إجراء يرمي إلى تغيير نظام الحكم في أي دولة عضو كما بينا أعلاه.

 

 

 

التعليق على أحكام المادة 18 من الميثاق

 

 مجلس الجامعة خالف أحكام المادة 18 من الميثاق على النحو التالي:

 1. فصل أية دولة من عضوية الجامعة حسب المادة 18 المبينة أعلاه مشروط ومحدد بعدم التزامها بمواد الميثاق فقط، وبما أنه لم يرد في حيثيات قرار أو مشروع قرار تجميد العضوية الصادر عن مجلس الجامعة أي إشارة لمخالفة سوريا لأي بند من بنود الميثاق فإجراء التجميد يفقد بهذا الأساس القانوني المطلوب لتفعيله.

 2. إجراء الفصل حسب أحكام المادة 18 على فرض استناده على أساس قانوني يتطلب إجماع دول المجلس بالموافقة باستثناء الدولة المعنية، وفي حالتنا هذا ما لم يتم حيث اعترضت  بعض الدول وامتنعت أخرى عن التصويت، وبالتالي القرار غير نافذ لعدم توفر شرط الإجماع حسب أحكام المادة 18.

 

 

 

مخالفة الإجراء العقابي للمبادئ المستقرة في القوانين والأعراف الأممية

 

بغض النظر عن مستوى الثقافة القانونية للوفود الخليجية المشاركة فأنه من الثابت والمستقر عليه قانونياً في أعراف وتشريعات الأمم المتحضرة، بالإضافة للمنصوص عليه في ميثاق عمل الأمم المتحدة، وكذلك مبادئ  معاهدة روما المتعلقة بتأسيس المحكمة الجنائية الدولية، وكذلك الثابت في النظام الداخلي لقانون عمل محكمة العدل الدولية أن الإدعاءات المتعلقة بمخالفات دولية لحقوق الإنسان، أو ارتكاب جرائم حرب تجاه المدنيين أو ما شابه ذلك، يستلزم استنفاذ الخطوات القانونية التالية قبل الإقدام على اتخاذ أي قرار عقابي بحق الدولة المخالفة، الخطوات الواجب استنفاذها هي:

 

أ‌.         إيفاد لجنة أو لجان تحقيق مستقلة ومحايدة و(مهنية) تتولى التحقيق وجمع المعلومات والأدلة القانونية اللازمة المتعلقة بالإدعاءات محل التحقيق.

 

ب‌.     تقوم هذه اللجنة أو هذه اللجان بتجهيز ملف يتضمن جميع الحيثيات والتفاصيل ومشاهدات وملاحظات أعضاء اللجنة أو اللجان بالإضافة لعرض وجهة النظر الحكومية ودفاعاتها ثم يتم عرض توصيات اللجنة النهائية على المؤسسات ذات الاختصاص، ثم بعد ذلك يتم التصويت على هذه التوصيات من قبل الأعضاء الممثلين في هذه الهيئات.

 

ت‌.     في الحالة السورية تعتبر أية إجراءات عقابية من الجامعة العربية مخالفة للمبادئ المشار إليها أعلاه لعدم إتباعها للآليات القانونية المتعارف عليها (بالإضافة طبعاً لمخالفتها الصريحة لميثاق الجامعة نفسها كما هو مبين أعلاه)، فلا لجنة تحقيق أرسلت ولا بيانات دقيقة ومفصلة وذات مصداقية جمعت ولا مشاهدات ومقابلات ميدانية لأعضاء اللجان دونت ولا توصيات صدرت عن لجان تحقيق مهنية أنجزت، وكل ما حصل هو اندفاع وراء تقارير إعلامية تستمد معلوماتها من مصادر مجهولة يصعب التحقق من صدقيتها أو دقتها.

وفي النهاية يبدوا أن الاندفاع العربي المحموم وراءه جيوش أطلسية قادمة لحرق الأخضر واليابس، أما الذين يتباكون على الحرية والديمقراطية اليوم، فسيبكون غداً لو كانوا صادقين على الحرية والاستقرار والسلم الأهلي، وعلى الوطن الذي كان يوماً ما واحداً.

 

 

الموضوعات المرتبطة

قراءة في قرار ترامب بمنع مواطني ست دول عربية وإيران من دخول الولايات المتحدة

زعم إدارة ترامب أنها حظرت مواطني سورية والعراق واليمن وليبيا والصومال والسودان وإيران من دخول الولايات المتحدة لمنع الإرهاب  يصعب أن يصدقه أي متابع عاقل بالنظر إلى أن: معظم تلك الدول (ما [...]

هراء تسووي وتطبيعي في مسودة الدستور الروسي الجديد

بالإضافة إلى نزع عروبة سورية، وتكريس نظام تمثيلي يقوم على المحاصصة الطائفية والمناطقية، يبدو أن مسودة الدستور الروسي الجديد مخترقة صهيونياً.  لاحظوا المادة الثامنة من ذلك الدستور كما [...]

أخطر ما في مخرجات “مؤتمر باريس للسلام”

لم تترجم معظم وسائل الإعلام العربية، على ما رأيت، العنوان الحرفي الذي انعقد تحته ما يسمى بـ"مؤتمر باريس للسلام"، فقد كان Conference pour la paix au Proche-Orient، أي مؤتمر من أجل السلام في "الشرق الأدنى"، وهي [...]

النشاط التطبيعي يتصاعد في المغرب

خاص لصفحة حملة استحِ لمقاطعة المنتجات الصهيونية شُهد الأسبوع الماضي مُشاركة وفد مغربي في مؤتمر "ماتروز" الذي أقيم في القدس العربية المحتلة تحت إشراف ما يُسمى بـ "جمعية الصداقة اليهودية – [...]

حول القصف الصهيوني لمطار المزة العسكري

القصف الصهيوني لمطار المزة وجواره، مثل القصف الصهيوني الشهر الفائت، والقصف الصهيوني خلال كل المرات الماضية، يأتي دوماً لـ: 1) دعم العصابات التكفيرية المسلحة في حربها ضد سورية جيشاً وشعباً [...]
2017 الصوت العربي الحر.