قضية هناء الشلبي قضية كبيرة/ ناجي علوش

March 29th 2012 | كتبها


 

29/3/2012

 

هناء الشلبي قصة كبيرة، وهي ما زالت في بدايتها، أما كيف ستنتهي فنأمل أن تنتهي بنصرٍ لها ولكل الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني كالنصر الذي حققه الأسير خضر عدنان..

 

وهناء كانت سجينة وأفرج عنها بصفقة شاليط، ثم أعيد اعتقالها بقرار إداري، دون محكمة، ودون إبداء الأسباب، وقد احتجت على القرار بالإضراب عن الطعام، وهي خطوة باسلة وجريئة.

 

وصحيح أن النساء العربيات سطرن قائمة طويلة من القرارات الشجاعة من قبل، بالإقبال على العمل السياسي والعسكري والعمليات الاستشهادية مثلاً.   لكن العملية الاستشهادية، على عظمتها وضرورتها، وبمقدار ما تتطلبه من استعداد اقصى للتضحية وذوبان تام في القضية الوطنية، فإنها تنتهي بضغطة واحدة على الزر، أما الإضراب عن الطعام، فمواجهة يومية مع الموت والجوع وصبر باسل على التضحية.   وهذه تجربة كبيرة خاضها الرجال الرجال من قبل ويخوضونها الآن تضامناً مع هناء.  ولكن إقدام فتاة على الصيام غير المحدود درسٌ للمناضلين القادمين إلى السجون، برصد خطوات الاحتلال واتخاذ مواقف شجاعة منها، وتجشم كل عناء لتصعيد النضال ولرفض خطوات العدو الصهيوني الإجرامية ومقاومتها، لا بالاستسلام، بل بالمضي بالنضال وتحمل كل مشقاته.

 

إن هناء تعلمنا جميعاً درساً بالإقدام والتضحية وتدعونا إلى التضحية والمزيد من التضحية والتفاني والمزيد من التفاني.

 

وهي بذلك تدعونا إلى التضامن معها وشجب إجراءات العدو وحشد أوسع القوى مع قضيتها.

 

ونحن مطالبون بالتضحية القليلة، شيء من الاهتمام بقضيتها والتفاعل معها ومع قضية الأسرى، وبالتالي التمسك بالقضية الفلسطينية ذاتها ورفض التنازلات للعدو والخضوع لسياساته في كل الميادين.

 

ولهذا فإن قضية هناء الشلبي قضية كبيرة وتستحق كل اهتمام، كما تستحق أن يكتب الشعراء قصائد عنها، والروائيون والقصاصون قصصاً وفصولاً روائية، كما أنها تستحق أن توليها الصحافة كل اهتمام، ولكن المفارقة الكبرى هي أن القيادة الفلسطينية تزداد تساهلاً وسلاسةً مع العدو في الوقت الذي يزداد فيه المناضلون شجاعةً وصلابةً وتحدياً.

 

المجد للمناضلات والأسرى في سجون العدو الصهيوني…

الموضوعات المرتبطة

سورية الغائب الحاضر عن “قمة” عمان

  ليست "الجامعة العربية" هي ممثل العروبة، بما تشكله الأخيرة من وجود اجتماعي-سياسي راسخ يقاس عمره بالألفيات، بل تمثل الجامعة التوازنات غير المستقرة في موازين القوى بين الأنظمة القُطرية التي [...]

خطوة ريما خلف مشاكَسة رسمية عربية من تحت السقف

لا يمكن فهم ما قامت به ريما خلف من كشف لـ"العنصرية الصهيونية" في "المحافل الدولية"، بمعزل عن توجهات النظام الأردني، خصوصاً بعدما خرج الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية ووزير الإعلام محمد [...]

في الفرق ما بين الإرهابي التكفيري والمقاوِم الوطني:

من المؤسف أن نضطر لتبيان الفروق بين الإرهابي التكفيري والمقاوِم الوطني، لكن صور التفجيرات العشوائية وقطع الرؤوس والتفنن في أساليب القتل واستباحة ال والأوطان، والخطاب الطائفي المسعور، [...]

مشروع لربط الكيان الصهيوني بسكك حديدية مع الدول الخليجية عبر الأردن

  في شهر تشرين أول 2016 أعلن الكيان الصهيوني عن تدشين خط سكة حديد بيسان-حيفا بتكلفة مليار دولار، الذي كان جزءاً من سكة حديد الحجاز قبل 112 عامأً، وقال بوعز تسفرير، المدير العام لشركة قطارات [...]

قراءة في قرار ترامب بمنع مواطني ست دول عربية وإيران من دخول الولايات المتحدة

زعم إدارة ترامب أنها حظرت مواطني سورية والعراق واليمن وليبيا والصومال والسودان وإيران من دخول الولايات المتحدة لمنع الإرهاب  يصعب أن يصدقه أي متابع عاقل بالنظر إلى أن: معظم تلك الدول (ما [...]
2017 الصوت العربي الحر.