القيادي الإخواني د. العريان يفتح أبواب التطبيع على مصراعيها

January 1st 2013 | كتبها

كرر القيادي الإخواني د. عصام العريان دعوته اليهود المصريين للقدوم إلى مصر والعيش فيها البارحة على قناة “أون تي في”، وكان قبل ذلك قد دعاهم للعودة لمصر و”استعادة أملاكهم” فيها في تصريحات أثارت كثيراً من الاستهجان في ضوء كمية الذهب الكبيرة التي أخرجها اليهود من مصر معهم، والنهب الصهيوني المنهجي لثروات صحراء سيناء خلال فترة احتلالها…

وقد قرن العريان تلك الدعوة بالتهجم على القائد القومي الكبير جمال عبد الناصر الذي زعم العريان أنه طرد اليهود المصريين! ثم “صحح” ذلك بالقول أنه لم يطردهم بل “خوفهم” فتركوا مصر… ويشار أن د. العريان عضو في “المؤتمر القومي العربي” في بيروت، و”المؤتمر القومي الإسلامي” اللذين يفترض بهما أن يصدرا فيه قراراً بالفصل بعد مثل هذه التصريحات المعيبة.

ومع أن إدارة مرسي تتظاهر أنها غير معنية بتصريحات العريان، فإن الواقع هو أن د. العريان، فضلاً عن المواقع التنظيمية المتقدمة التي يشغلها في جماعة الإخوان المسلمين، فإنه مستشارٌ للرئيس مرسي، ونائب رئيس حزب الحرية والعدالة، وإحدى صلات الوصل الأساسية بين الجماعة والإدارة الأمريكية، وكان قد أطلق تصريحاته المرحبة باليهود بعد عودته من زيارة للولايات المتحدة مؤخراً.

وقد حاول العريان أن يقدم تصريحاته كأنها “خطة إستراتيجية لتقويض الكيان الصهيوني”، لكن الحقيقة هي أن دعوة اليهود “الإسرائيليين” للقدوم لمصر والإقامة فيها، قبل تحرير فلسطين، وهنا بيت القصيد وكل المشكلة، ودعوتهم لاستعادة أملاك يطالبون أصلاً بتعويضات عنها في كل الدول العربية، هو فتح لأبواب التطبيع على مصراعيها مع الكيان الصهيوني وتكريس لمعاهدة كامب ديفيد، سواء من حيث الاعتراف ب”حق” الصهاينة الذين يحملون الجنسية “الإسرائيلية” وذريتهم بالعيش في مصر، وهو ما تضمنه الدستور المصري الإخواني-السلفي الجديد في فقرة خاصة، أو من حيث التجاوب مع مطلب صهيوني بالتعويض عن “أملاك الغائبين”، لم يجرؤ حسني مبارك أن يتجاوب معه.

ولا يمكن أن نفهم مثل هذا الموقف خارج سياق: 1) توطد العلاقة بين الإدارة الأمريكية والإخوان المسلمين في مصر والإقليم، 2) التأكيد على حسن النية تجاه اليهود “الإسرائيليين” الذي بدا واضحاً بالسمسرة بوقف إطلاق نار في غزة، 3) الحرب على سورية، 4) مشروع “الشرق أوسطية” الذي يفكك المنطقة طائفيا واثنيا وجهويا، ويجعل “إسرائيل” محورها.

العريان لا ينطق عن هوى، وإلا لاتخذت جماعته إجراءات بحقه، وما كان ما قاله إلا بالون اختبار وتمهيداً للتطبيع العلني من قبل جماعة “الإخوان المسلمين”، على غرار ما قام به راشد الغنوشي في زيارته للوبي الصهيوني في واشنطن عندما قال أنه غير معني بالصراع العربي-الصهيوني… وأول الرقص حنجلة.

للمشاركة على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=582820591735180&id=100000217333066

الموضوعات المرتبطة

خطاب نصرالله في عيد المقاومة والتحرير

د. إبراهيم علوش لا تتمة ولا استكمال بعد كلام السيد حسن نصرالله، فقد قطعَ سماحته قولَ كلِ خطيبِ، إنما لا بد من تسليط الضوء على بعض الدلالات غير المحكية في الخطاب الذي ألقاه في الهرمل يوم 25 أيار [...]

من التنف إلى جنيف..

لا يحق لأحدٍ أن يسائل سورية كيف تحرك قواتها وكيف تؤكد سيادتها على أرضها د. إبراهيم علوش إذا كانت رسالة العدوان الأمريكي الغادر على إحدى نقاط الجيش العربي السوري والقوات الحليفة على طريق [...]

نصر القابون واستراتيجية التسكين والتمكين

د. إبراهيم علوش التركيز على قتال "داعش" و"النصرة" والتوجه شرقاً وجنوباً شكّل السياق الاستراتيجي لمذكرة مناطق تخفيف التوتر، كما لاحظ أي مراقب حصيف للمشهد السوري.  الجيش العربي السوري وحلفاؤه [...]

الميزة الاستراتيجية لمذكرة “مناطق خفض التصعيد” في سورية

د. إبراهيم علوش للوهلة الأولى قد يبدو أن مذكرة "مناطق خفض التصعيد" الأربع في سورية الذي كفلته روسيا وتركيا وإيران في الآستانة يوم 4 أيار الجاري هو صنو مشروع "المناطق الآمنة" الذي طالما حاول [...]

هل تبدّل صور ضحايا الحروب السياسة الأمريكية حقاً؟

وهل السياسات الأمريكية تحركها النزعات "الإنسانية" بالفعل؟ د. إبراهيم علوش كثرت مؤخراً التحليلات التي تعزو ما يشبه الانقلاب في السياسة الأمريكية لصور الأطفال القتلى في خان شيخون، وهي لقطات [...]
2017 الصوت العربي الحر.