الكرة في ملعب المعارضة السورية غير المسلحة الآن

January 25th 2013 | كتبها

خيراً فعلت وزارة الداخلية السورية بإصدارها بياناً، تداولته وسائل الإعلام اليوم، دعت فيه كل المواطنين السوريين الذين غادروا القطر بصورة مشروعة أو غير مشروعة، وبغض النظر عن الإجراءات المتخذة بحقهم، للعودة لسورية مطمئنين آمنين، كما دعت الوزارة قوى المعارضة الراغبة بالمشاركة بالحوار بالعودة بدورها إلى سورية.

وتأتي هذه المبادرة انسجاماً مع  النهج العام للدولة السورية، ومع المبادرة التي اطلقها الرئيس بشار الأسد، في خطاب التحدي والنصر يوم 6/1/2013، حين اعتبر الحوار الوطني طريق حل الأزمة في سورية، لمن يرغب بالحوار، بالتوازي مع قيام الدولة السورية بمسؤوليتها وواجبها في التصدي للأعمال التخريبية والإرهابية المجرمة، لمن لا يريد الحوار.

وإذ نؤكد على ضرورة التزام الأجهزة الأمنية التام والحرفي بما جاء في بيان وزارة الداخلية السورية الذي دعا المعارضين للعودة وللحوار، لأن هذه الخطوة المهمة ستساعد بعزل الإرهابيين المدعومين من الخارج عن حواضنهم السياسية التي يتغطون بها، فإننا نلفت النظر أيضاً أن هذه الخطوة، التي لم تكن الأولى للحوار مع المعارضة والمعارضين، تترك الطابة سياسياً ومعنوياً في ملعب تلك المعارضة.

بالتحديد، يدور الحديث هنا عن هيثم مناع ومن يتبنون موقفه.  فمن يرفض الحوار يطالب فعلياً بالحل العسكري والتدخل الخارجي، بغض النظر عن الشعارات التي يطرحها ضد التدخل والطائفية والعسكرة وما شابه…  فثمة مساران في سورية اليوم لا ثالث لهما: طريق العمل الإرهابي المدعوم من الخارج، وطريق التفاهم مع هذه الدولة، وهذه القيادة التي تدافع عن سورية والإقليم الآن، في مواجهة القتل والدماء والتدخل الخارجي.

ومن يرفض الحوار، من الطبيعي أن ينحدر للمشاركة مع المعارضة الدموية التكفيرية المدعومة من الخارج، كما في مؤتمر البحر الميت مثلاً، وأن ينحدر لتبرير عنف العصابات التكفيرية كما فعلت قيادات “هيئة التنسيق الوطني” عبر وسائل الإعلام تكراراً، باعتباره “رد فعل على عنف النظام”، بعد كل ما جرى ويجري وانكشاف كل الأوراق…

باختصار، برنامج “إسقاط النظام” اليوم هو برنامج تدمير سورية والإقليم، وبرنامج “الحوار الوطني” هو البرنامج البديل لتدمير سورية، وتأتي بادرة الحوار مجدداً من قبل سورية لإعطاء فرصة أخيرة لأبنائها المعارضين المخلصين، لكي يعودوا، دون التخلي عن معارضتهم، إلى وطنهم، أو لكي ينكشفوا…

 

إبراهيم علوش

 

للمشاركة على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=595813530435886&id=100000217333066

 

الموضوعات المرتبطة

قراءة في قرار ترامب بمنع مواطني ست دول عربية وإيران من دخول الولايات المتحدة

زعم إدارة ترامب أنها حظرت مواطني سورية والعراق واليمن وليبيا والصومال والسودان وإيران من دخول الولايات المتحدة لمنع الإرهاب  يصعب أن يصدقه أي متابع عاقل بالنظر إلى أن: معظم تلك الدول (ما [...]

هراء تسووي وتطبيعي في مسودة الدستور الروسي الجديد

بالإضافة إلى نزع عروبة سورية، وتكريس نظام تمثيلي يقوم على المحاصصة الطائفية والمناطقية، يبدو أن مسودة الدستور الروسي الجديد مخترقة صهيونياً.  لاحظوا المادة الثامنة من ذلك الدستور كما [...]

أخطر ما في مخرجات “مؤتمر باريس للسلام”

لم تترجم معظم وسائل الإعلام العربية، على ما رأيت، العنوان الحرفي الذي انعقد تحته ما يسمى بـ"مؤتمر باريس للسلام"، فقد كان Conference pour la paix au Proche-Orient، أي مؤتمر من أجل السلام في "الشرق الأدنى"، وهي [...]

النشاط التطبيعي يتصاعد في المغرب

خاص لصفحة حملة استحِ لمقاطعة المنتجات الصهيونية شُهد الأسبوع الماضي مُشاركة وفد مغربي في مؤتمر "ماتروز" الذي أقيم في القدس العربية المحتلة تحت إشراف ما يُسمى بـ "جمعية الصداقة اليهودية – [...]

حول القصف الصهيوني لمطار المزة العسكري

القصف الصهيوني لمطار المزة وجواره، مثل القصف الصهيوني الشهر الفائت، والقصف الصهيوني خلال كل المرات الماضية، يأتي دوماً لـ: 1) دعم العصابات التكفيرية المسلحة في حربها ضد سورية جيشاً وشعباً [...]
2017 الصوت العربي الحر.