من العراق للبحرين، حراك المحاصصة الطائفية حراكٌ للتدمير لا للتغيير

February 16th 2013 | كتبها


 

ثمة أزمة مصداقية، ومعضلة أخلاقية، يعاني منها من يناصر حراكاً شعبياً دون أخر بناء على نفس المقاييس… فمن غير المفهوم مثلاً أن يناصر المرء الحراك الشعبي في العراق وأن يعارض الحراك الشعبي في البحرين، أو العكس إذا دعم المرء الحراك الشعبي في البحرين دون العراق.

 

وليس المقياس الأول لدعم أي حراك هو مدى صحة المظالم الحقيقية أو المفترضة التي تخلق الظروف المؤاتية للحراك، مع أن هذا مهم، لكن الأهم منه هو:

 

أولاً، أن يكون برنامج الحراك وطنياً، بمعنى الانطلاق من معالجة القضايا الوطنية من منظور مصلحة البلد ككل، ومن منظور مصلحة الأمة العربية، لا من منظور مصلحة هذه الطائفة أو تلك، أو هذا العرق أو تلك الجهة أو تلك.

 

ثانياً، أن تكون قيادة الحراك مكونة من شخصيات وقوى وطنية وقومية، لا من عناوين طائفية أو عرقية أو جهوية فئوية.

 

ثالثاً، أن يكون الحراك مفعّلاً من الداخل، المحلي والعربي، لا مرتبطاً بقوى الهيمنة الخارجية بغض النظر عن اسمها، وأن يكون بالأخص مناهضاً للإمبريالية والصهيونية واذنابهما، دون أن يصبح ذلك ذريعة للتفريط بالسيادة القومية ولو لجهة حليفة.

 

ونلاحظ بالمقابل أن الحراك “الشعبي” في العراق والبحرين يفتقد لكل تلك الشروط، وأنه لا يطرح برنامجاً وطنياً، ولا ينطلق من انتماء عروبي، ولا تقوده قوى وشخصيات وطنية وقومية، ولا يمكن تنزيهه عن أجندة قوى الهيمنة الحارجية، الإقليمية أو الدولية، بل هو حراك يرفع المحاصصة الطائفية عنواناً، وتسيره قوى وشخصيات طائفية، ويصب مباشرة في طاحونة قوى الهيمنة الخارجية.

 

والحراك الذي تكون عناوينه وآلياته وقيادته طائفية، ومؤداه توسع النفوذ الإقليمي للقوى الطامعة بنا على حساب العرب وطناً وشعباً ومشروعاً، هو حراك غير جدير بالدعم، حتى لو حركته مظالم حقيقية.

 

والحراك الذي لا يتخذ استقلال العرب وتحررهم وتوحدهم ونهضتهم شعاراً له يبقى حراكاً عليه علامات استفهام كبيرة ولو صب عندنا أو في خانتنا مؤقتاً، ولا يمكن أن يكون تقاطعنا معه، كمشروع قومي عروبي، إلا مؤقتا، لأنه حراك تفكيكي بالضرورة.

 

ومن البديهي أن حسابات دولة قومية عروبية محاصرة، تتعرض لخطر التفكيك ويتم استهداف مؤسساتها مباشرة، مثل سورية، لن تكون نفسها حسابات تيار قومي عربي شعبي صاعد متحرر من حسابات الدولة… والدولة المحاصرة المستهدفة من حقها ومن واجبها أن تستخدم كل الأوراق المتاحة لها.

 

فليكن واضحاً إذن أن الحديث هنا لا يدور حول تحالف القيادة السورية الضروري مع إيران في هذه المرحلة، ولا عن علاقة حزب الله الضرورية مع إيران، بل يدور حول تقييم الحراك الشعبي العربي داخل وخارج البحرين والعراق الذي لا يتبنى برنامجاً وطنياً أو عروبياً، ولا تقوده شخصيات قومية أو عروبية.

 

ونلاحظ بالمقابل أن السيد حسن نصرالله، وقيادة حزب الله عموماً، هي شخصية وطنية وعروبية، وأن دور السيد والحزب، في منع صهينة لبنان وأمركته هو دور وطني عروبي، فيما لا ينطبق الحكم نفسه على معظم القيادات الشيعية والسنية في العراق مثلاً.

 

ولو كان شعار “إسقاط النظام” في البحرين والعراق، غير طائفي، وغير مرتبط بقوى الهيمنة الخارجية، الإقليمية أو الدولية، لاختلف التقييم بالضرورة.

 

أخيراً، في الوقت الذي يجب أن نتفهم فيه جيداً استحقاقات علاقة حزب الله وسورية مع إيران، فإن ذلك لا يجوز أن يصبح بالنسبة لنا كقوميين عروبيين رخصة لدعم الأجندة الإيرانية في الخليج العربي، ولدعم تمدد النفوذ الإيراني، حتى ونحن نؤكد أن العدو الحقيقي لهذه الأمة هو الإمبريالية والصهيونية وأذنابهما، لا إيران، خاصة في هذه المرحلة.

 

فالعروبي الحقيقي يرفض أي هيمنة خارجية بغض النظر… ولو غضب طرفا النقيض من مثل هذا الموقف.

 

إبراهيم علوش

 

للمشاركة على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/photo.php?fbid=612128098804429&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

سورية الغائب الحاضر عن “قمة” عمان

  ليست "الجامعة العربية" هي ممثل العروبة، بما تشكله الأخيرة من وجود اجتماعي-سياسي راسخ يقاس عمره بالألفيات، بل تمثل الجامعة التوازنات غير المستقرة في موازين القوى بين الأنظمة القُطرية التي [...]

خطوة ريما خلف مشاكَسة رسمية عربية من تحت السقف

لا يمكن فهم ما قامت به ريما خلف من كشف لـ"العنصرية الصهيونية" في "المحافل الدولية"، بمعزل عن توجهات النظام الأردني، خصوصاً بعدما خرج الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية ووزير الإعلام محمد [...]

في الفرق ما بين الإرهابي التكفيري والمقاوِم الوطني:

من المؤسف أن نضطر لتبيان الفروق بين الإرهابي التكفيري والمقاوِم الوطني، لكن صور التفجيرات العشوائية وقطع الرؤوس والتفنن في أساليب القتل واستباحة ال والأوطان، والخطاب الطائفي المسعور، [...]

مشروع لربط الكيان الصهيوني بسكك حديدية مع الدول الخليجية عبر الأردن

  في شهر تشرين أول 2016 أعلن الكيان الصهيوني عن تدشين خط سكة حديد بيسان-حيفا بتكلفة مليار دولار، الذي كان جزءاً من سكة حديد الحجاز قبل 112 عامأً، وقال بوعز تسفرير، المدير العام لشركة قطارات [...]

قراءة في قرار ترامب بمنع مواطني ست دول عربية وإيران من دخول الولايات المتحدة

زعم إدارة ترامب أنها حظرت مواطني سورية والعراق واليمن وليبيا والصومال والسودان وإيران من دخول الولايات المتحدة لمنع الإرهاب  يصعب أن يصدقه أي متابع عاقل بالنظر إلى أن: معظم تلك الدول (ما [...]
2017 الصوت العربي الحر.