من العراق للبحرين، حراك المحاصصة الطائفية حراكٌ للتدمير لا للتغيير

February 16th 2013 | كتبها


 

ثمة أزمة مصداقية، ومعضلة أخلاقية، يعاني منها من يناصر حراكاً شعبياً دون أخر بناء على نفس المقاييس… فمن غير المفهوم مثلاً أن يناصر المرء الحراك الشعبي في العراق وأن يعارض الحراك الشعبي في البحرين، أو العكس إذا دعم المرء الحراك الشعبي في البحرين دون العراق.

 

وليس المقياس الأول لدعم أي حراك هو مدى صحة المظالم الحقيقية أو المفترضة التي تخلق الظروف المؤاتية للحراك، مع أن هذا مهم، لكن الأهم منه هو:

 

أولاً، أن يكون برنامج الحراك وطنياً، بمعنى الانطلاق من معالجة القضايا الوطنية من منظور مصلحة البلد ككل، ومن منظور مصلحة الأمة العربية، لا من منظور مصلحة هذه الطائفة أو تلك، أو هذا العرق أو تلك الجهة أو تلك.

 

ثانياً، أن تكون قيادة الحراك مكونة من شخصيات وقوى وطنية وقومية، لا من عناوين طائفية أو عرقية أو جهوية فئوية.

 

ثالثاً، أن يكون الحراك مفعّلاً من الداخل، المحلي والعربي، لا مرتبطاً بقوى الهيمنة الخارجية بغض النظر عن اسمها، وأن يكون بالأخص مناهضاً للإمبريالية والصهيونية واذنابهما، دون أن يصبح ذلك ذريعة للتفريط بالسيادة القومية ولو لجهة حليفة.

 

ونلاحظ بالمقابل أن الحراك “الشعبي” في العراق والبحرين يفتقد لكل تلك الشروط، وأنه لا يطرح برنامجاً وطنياً، ولا ينطلق من انتماء عروبي، ولا تقوده قوى وشخصيات وطنية وقومية، ولا يمكن تنزيهه عن أجندة قوى الهيمنة الحارجية، الإقليمية أو الدولية، بل هو حراك يرفع المحاصصة الطائفية عنواناً، وتسيره قوى وشخصيات طائفية، ويصب مباشرة في طاحونة قوى الهيمنة الخارجية.

 

والحراك الذي تكون عناوينه وآلياته وقيادته طائفية، ومؤداه توسع النفوذ الإقليمي للقوى الطامعة بنا على حساب العرب وطناً وشعباً ومشروعاً، هو حراك غير جدير بالدعم، حتى لو حركته مظالم حقيقية.

 

والحراك الذي لا يتخذ استقلال العرب وتحررهم وتوحدهم ونهضتهم شعاراً له يبقى حراكاً عليه علامات استفهام كبيرة ولو صب عندنا أو في خانتنا مؤقتاً، ولا يمكن أن يكون تقاطعنا معه، كمشروع قومي عروبي، إلا مؤقتا، لأنه حراك تفكيكي بالضرورة.

 

ومن البديهي أن حسابات دولة قومية عروبية محاصرة، تتعرض لخطر التفكيك ويتم استهداف مؤسساتها مباشرة، مثل سورية، لن تكون نفسها حسابات تيار قومي عربي شعبي صاعد متحرر من حسابات الدولة… والدولة المحاصرة المستهدفة من حقها ومن واجبها أن تستخدم كل الأوراق المتاحة لها.

 

فليكن واضحاً إذن أن الحديث هنا لا يدور حول تحالف القيادة السورية الضروري مع إيران في هذه المرحلة، ولا عن علاقة حزب الله الضرورية مع إيران، بل يدور حول تقييم الحراك الشعبي العربي داخل وخارج البحرين والعراق الذي لا يتبنى برنامجاً وطنياً أو عروبياً، ولا تقوده شخصيات قومية أو عروبية.

 

ونلاحظ بالمقابل أن السيد حسن نصرالله، وقيادة حزب الله عموماً، هي شخصية وطنية وعروبية، وأن دور السيد والحزب، في منع صهينة لبنان وأمركته هو دور وطني عروبي، فيما لا ينطبق الحكم نفسه على معظم القيادات الشيعية والسنية في العراق مثلاً.

 

ولو كان شعار “إسقاط النظام” في البحرين والعراق، غير طائفي، وغير مرتبط بقوى الهيمنة الخارجية، الإقليمية أو الدولية، لاختلف التقييم بالضرورة.

 

أخيراً، في الوقت الذي يجب أن نتفهم فيه جيداً استحقاقات علاقة حزب الله وسورية مع إيران، فإن ذلك لا يجوز أن يصبح بالنسبة لنا كقوميين عروبيين رخصة لدعم الأجندة الإيرانية في الخليج العربي، ولدعم تمدد النفوذ الإيراني، حتى ونحن نؤكد أن العدو الحقيقي لهذه الأمة هو الإمبريالية والصهيونية وأذنابهما، لا إيران، خاصة في هذه المرحلة.

 

فالعروبي الحقيقي يرفض أي هيمنة خارجية بغض النظر… ولو غضب طرفا النقيض من مثل هذا الموقف.

 

إبراهيم علوش

 

للمشاركة على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/photo.php?fbid=612128098804429&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

نصر القابون واستراتيجية التسكين والتمكين

د. إبراهيم علوش التركيز على قتال "داعش" و"النصرة" والتوجه شرقاً وجنوباً شكّل السياق الاستراتيجي لمذكرة مناطق تخفيف التوتر، كما لاحظ أي مراقب حصيف للمشهد السوري.  الجيش العربي السوري وحلفاؤه [...]

الميزة الاستراتيجية لمذكرة “مناطق خفض التصعيد” في سورية

د. إبراهيم علوش للوهلة الأولى قد يبدو أن مذكرة "مناطق خفض التصعيد" الأربع في سورية الذي كفلته روسيا وتركيا وإيران في الآستانة يوم 4 أيار الجاري هو صنو مشروع "المناطق الآمنة" الذي طالما حاول [...]

هل تبدّل صور ضحايا الحروب السياسة الأمريكية حقاً؟

وهل السياسات الأمريكية تحركها النزعات "الإنسانية" بالفعل؟ د. إبراهيم علوش كثرت مؤخراً التحليلات التي تعزو ما يشبه الانقلاب في السياسة الأمريكية لصور الأطفال القتلى في خان شيخون، وهي لقطات [...]

وثيقة حماس الجديدة

بمناسبة صدور وثيقة حماس الجديدة التي تتبنى فيها رسمياً فكرة "الدويلة" ضمن حدود الـ67، نرى أن الخلل في برنامج حماس لم يبدأ مع هذه الوثيقة، بل سبقه خطاب خالد مشعل في دمشق عام 2009، رداً على خطاب [...]

“جبهة جنوبية” قد تشعل كل المنطقة

التهديد الأمريكي القادم من الجنوب السوري لن يكون أفضل حالاً من "عاصفة الجنوب"   د. إبراهيم علوش يصعب أن لا يلاحظ المرء أن تغير اللهجة الرسمية الأردنية الناعمة نسبياً إزاء سورية خلال القمة [...]
2017 الصوت العربي الحر.