سامر العيساوي يقتحم موسوعة النضال بأطول إضراب عن الطعام في التاريخ

February 19th 2013 | كتبها


… ولعل أسوأ طريقة يمكن أن نتناول فيها هذا الإنجاز النضالي العظيم، تكون بمسخه إلى قضية إنسانية،  كقضية فردٍ مسجونٍ بدون وجه حق، بقرار اعتقال إداري أو  تعسفي، يطالب بحريته الفردية، من خلال نضال فردي. 

 

 

عفواً!  فقضية إضراب العيساوي الأسطوري عن الطعام ليست قضية “ديموقراطية” و”حقوق إنسان”… ولا قضية “نضال لاعنفي”، ولا يهم إن كانت منسجمة مع القانون الدولي الإنساني أم لا، بل سُجن العيساوي لأنه مقاوم، ولأن قضيته تلخص نضال شعب بأكمله ضد الاحتلال، ولا يمكن فصلها عن إنجاز معركة الأمعاء الخاوية، التي كسر فيها البطل خضر عدنان قيده، وعن إنجازات كل الأسرى في سجون الاحتلال، ومنهم رفاق سامر عيساوي المضربين عن الطعام: أيمن الشراونة وطارق قعدان وجعفر عز الدين.

 

 

فهي قضية وطنية وقومية أولاً، ومن المهم أن نضعها هكذا لكي يظهر جلياً مدى تقصير كل التنظيمات الفلسطينية والدول العربية التي تتعامل معها بمنطق التعاطف والإدانة والشجب والاستنكار!

 

 

وهي ليست قضية وطنية وقومية فحسب، بل قبسٌ من وعيٍ يبدد ظلام الأوهام.

 

 

فقد قيل لشعبنا أن الأسرى تحرروا، لنكتشف أن الاحتلال يمكن أن يقوم بإعادة اعتقالهم أنّى شاء، وأنه يفعل ذلك فعلاً دون وازع.

 

 

وقيل لشعبنا أنه حصل على “دولة”، في تصويت عام للهيئة العامة للأمم المتحدة، لا أقل، لنكتشف أن الاحتلال يستطيع أن يستبيح تلك “الدولة” كما يشاء، وأنه يستطيع أن يعتقل الشباب، ويصادر الأرض، ويبني  المستعمرات، ويغيّر الأسماء العربية في القدس، ويدمر المنازل، ويبني الجدار، وأن يقتل ويجرح ويعتدي… وأن تلك “الدولة” ليست موجودة إلا في مخيلة العاجزين أو المتواطئين.

 

 

وقيل لشعبنا أن الحصار قد رُفع عن غزة، بعد الهدنة التي أبرمتها حماس بعد عملية “عامود السحاب” التي بدأت في 14/11/2012، لنكتشف أن الحصار لا يزال قائماً، وأن مصر الإخوان المسلمين تشدد من ذلك الحصار، كما فعلت خلال اليومين الأخيرين بإغراق أنفاق غزة بالمياه العادمة، وأن حماس تجري مفاوضات مع العدو الصهيوني، عبر قنوات مصرية، لرفع الحصار!  فمتى رُفع الحصار يا ترى؟!  وماذا أنجزت الهدنة إذن غير اعتراف صهيوني شبه رسمي بسلطة حماس على القطاع، فيما لا تزال تملك منع رمضان شلح وخالد أحمد جبريل من دخوله، والسماح لخالد مشعل أن يدخله دخول الفاتحين؟!

 

 

إضراب سامر عيساوي، في حقيقته الموضوعية إذن، هو صرخةُ احتجاجٍ ضد الوهم السياسي… بحرية الأسرى في ظل الاحتلال في الضفة، كما كان الاحتفال الجماهيري الضخم بانطلاقة فتح في غزة احتجاجاً ضد الوهم التسووي لحماس بعد “الربيع العربي”، لا تأييداً لفتح بالضرورة.

 

 

بالمناسبة، سامر عيساوي يساري… وكان قد بدأ إضرابه عن الطعام في 1 آب 2012، احتجاجاً على إعادة اعتقاله قبلها بثلاثة أسابيع، بعد الإفراج عنه في صفقة جلعاد شاليط، في خريف عام 2011.

 

 

وقد ولد العيساوي في قرية العيسوية، شمال شرقي القدس… عروس عروبتكم.

 

 

ولننتبه جميعاً، فيما يعاني العيساوي سكرة الموت، أن تحرير الأسرى لا يتم إلا باختطاف الصهاينة، أي بالكفاح المسلح، وهي مسؤولية كل من يقدر على ذلك، كما أن تحرير فلسطين لا يتم إلا بالكفاح المسلح، وهي مسؤولية كل مواطن عربي شريف. 

 

فالجهاد الحق يكون في فلسطين، لا في ريف دمشق أو حلب، لأن كل بوصلة لا تتجه للقدس… مشبوووووووووووووووهة.

 

إبراهيم علوش

 

للمشاركة على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/photo.php?fbid=614027125281193&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1

 

الموضوعات المرتبطة

سورية الغائب الحاضر عن “قمة” عمان

  ليست "الجامعة العربية" هي ممثل العروبة، بما تشكله الأخيرة من وجود اجتماعي-سياسي راسخ يقاس عمره بالألفيات، بل تمثل الجامعة التوازنات غير المستقرة في موازين القوى بين الأنظمة القُطرية التي [...]

خطوة ريما خلف مشاكَسة رسمية عربية من تحت السقف

لا يمكن فهم ما قامت به ريما خلف من كشف لـ"العنصرية الصهيونية" في "المحافل الدولية"، بمعزل عن توجهات النظام الأردني، خصوصاً بعدما خرج الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية ووزير الإعلام محمد [...]

في الفرق ما بين الإرهابي التكفيري والمقاوِم الوطني:

من المؤسف أن نضطر لتبيان الفروق بين الإرهابي التكفيري والمقاوِم الوطني، لكن صور التفجيرات العشوائية وقطع الرؤوس والتفنن في أساليب القتل واستباحة ال والأوطان، والخطاب الطائفي المسعور، [...]

مشروع لربط الكيان الصهيوني بسكك حديدية مع الدول الخليجية عبر الأردن

  في شهر تشرين أول 2016 أعلن الكيان الصهيوني عن تدشين خط سكة حديد بيسان-حيفا بتكلفة مليار دولار، الذي كان جزءاً من سكة حديد الحجاز قبل 112 عامأً، وقال بوعز تسفرير، المدير العام لشركة قطارات [...]

قراءة في قرار ترامب بمنع مواطني ست دول عربية وإيران من دخول الولايات المتحدة

زعم إدارة ترامب أنها حظرت مواطني سورية والعراق واليمن وليبيا والصومال والسودان وإيران من دخول الولايات المتحدة لمنع الإرهاب  يصعب أن يصدقه أي متابع عاقل بالنظر إلى أن: معظم تلك الدول (ما [...]
2017 الصوت العربي الحر.