مقاومو مخيم جنين يرسمون بدمائهم جمالية الوحدة الميدانية المقاتلة

March 23rd 2014 | كتبها

 


 

 

ليست البطولة أمراً جديداً على مخيم جنين، أما جديد البطولة التي اجترحها مقاومو المخيم عندما داهمته قوة صهيونية هذه المرة فهي تجسيد المعنى الحقيقي للوحدة الوطنية كفاحياً وميدانياً.  فقد اظهر امتزاج دماء شهداء الفصائل المختلفة: الأبطال حمزة أبو الهيجا ومحمد أبو زينة ويزن جبارين، أن وحدة السلاح المقاوم في مواجهة العدو الصهيوني، الوحدة الميدانية المقاتلة، هي وحدها الوحدة الحقيقية، لا “الوحدة” التي تكرس خط التسوية والاستسلام في الساحة الفلسطينية أو “وحدة التفاوض”، ولا “الوحدة” التي تقوم على محاصصة امتيازات سلطة بلا معنى في ظل احتلال، ولا “الوحدة” التي تتباكى على صراع الديوك بين انهزاميين مستسلمين من جهة مع عملاء الموساد من جهة أخرى، بين عباس والدحلان مثلاً، ولا “الوحدة” بين من  استلموا السلطة في ظل احتلال عبر أوسلو منذ التسعينيات، ومن طمحوا لاستلامها بالتنسيق مع الأمريكان عبر الإقليم في ما يسمى “الربيع العربي”، كما بين فتح وحماس مثلاً، ولا “الوحدة” مع “اليهود التقدميين” والمروجين لما يسمى “النضال المدني السلمي” كبديل لسمو العنف المسلح في مواجهة الاحتلال.

 

 

إن كل المقاومين الحقيقيين تجري في عروقهم زمرة دم واحدة…  وكل المستسلمين والتسوويين تجري في عروقهم زمرة دم واحدة أخرى مختلفة تماماً.

 

 

وصراع التسوويين، من كل الألوان، لا ناقة لنا فيه ولا جمل…  أما الصراع ضد العدو الصهيوني بكل أشكاله، وعلى رأسه الدموي المسلح، فهو الجدار الأخير الذي تستند إليه القضية الفلسطينية ليحميها من أن تباع في أسواق النخاسة السياسية، وهو وحده الذي يحمي الوحدة الوطنية الحقيقية.

 

 

فالمجد والخلود لكوكبة شهداء مخيم جنين الجدد، ولتحيا وحدة حملة البنادق.

 

 

إبراهيم علوش

 

 

للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=843857288964841&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1&stream_ref=10

 

 

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

بعد التعديلات الدستورية في تركيا…

هل سينزل أردوغان عن حصانه الخشبي العثماني إلى أرض الواقع ومعادلاته؟! تشرين السورية 19/4/2017 د. إبراهيم علوش تقدَمَ مؤيدو تحويل النظام السياسي في تركيا إلى رئاسي، على المعارضين، بنسبة 51،3 [...]

بالشام أهلي وبالفسطاط إخواني

  د. إبراهيم علوش معذرةً من أبي تمام، لكن قصيدته (ما اليوم أولَ توديعٍ ولا الثاني) تعبر، قبل ألفيةٍ وربع الألفية تقريباً، عن وحدة الحال في وطننا العربي الكبير اليوم حين قال: (بالشام أهلى [...]

حركة تسلل أمريكية في شرق سورية

تزايد زخم الاندفاعة الميدانية للولايات المتحدة الأمريكية في شمال شرق سورية، عبر البوابة الكردية المشرعة، باتجاه الرقة، أوضح أخيراً بعض معالم الاستراتيجية الأمريكية في سورية.  وقد بات من [...]

ضوء في نهاية النفق السوري؟

لعل أهم مخرجات القمة العربية، على تواضعها، هو تبريد الموقف الخليجي من سورية، لتصبح الأولوية الحل السياسي بين جميع الفرقاء، مما يتضمن اقراراً رسمياً ببضرورة التعامل مع الدولة العربية السورية [...]

سورية الغائب الحاضر عن “قمة” عمان

  ليست "الجامعة العربية" هي ممثل العروبة، بما تشكله الأخيرة من وجود اجتماعي-سياسي راسخ يقاس عمره بالألفيات، بل تمثل الجامعة التوازنات غير المستقرة في موازين القوى بين الأنظمة القُطرية التي [...]
2017 الصوت العربي الحر.