موقفنا من الانتخابات الرئاسية المقبلة في تونس: نعم للخيار الثالث

November 20th 2014 | كتبها

Tunisia Flag

تعيش تونس اليوم، في هذا الظرف الحساس الذي تمر به أمتنا العربية، على وقع الانتخابات الرئاسية بعد أن طويت ما يسمى بالمرحلة الانتقالية التي كانت حركة النهضة الاخوانية أبرز عناوينها، وكانت تلك المرحلة شاهدة على جرائم الاسلام السياسي في حق تونس والأمة العربية وشاهدة على تخندقهم في صف الامبريالية والصهيونية. ولعل من أبرز الأمثلة على ذلك زيارات راشد الغنوشي المتكررة للمنظمة الصهيونية “آيباك”، ورفض كتلة “حركة النهضة” إدراج فصل في الدستور التونسي يجرّم التطبيع مع العدو الصهيوني، وقيام كوادر الحركة وجمعياتها المموّلة من قطر بالتغرير بشباب تونس وتسفيرهم لقتل اخوانهم في سورية، واستقبالهم لمؤتمر أعداء سورية، وتنامي ظاهرة الارهاب والتكفير والاغتيالات السياسية في عهدهم، بالإضافة إلى تدهور القدرة المعيشية للمواطن التونسي بشكل كارثي وعدم تفعيل المحاسبة والقضاء على الفساد القديم، وتفشي فساد ومحسوبية جديدين لصالح أتباع النهضة والترويكا من خلال منحهم مناصب تمكّنهم من الامساك بدواليب الدولة.

لذلك كله أفرزت نتائج الانتخابات التشريعية تراجعا ملحوظا في شعبية حركة النهضة واضمحلال ما يسمى بـ”المؤتمر من أجل الجمهورية”، حزب المرزوقي ربيب وصنيعة حركة النهضة وقطر. واليوم تستميت النهضة، بعد انحسارها وتراجعها في الانتخابات التشريعية، من أجل إيصال المنصف المرزوقي الى قصر قرطاج مرة أخرى خدمة لمشروعها الذي يمثل محور قطر-تركيا-الاخوان المتحالف مع الامبريالية والصهيونية والذي لن يجدوا افضل من المرزوقي صديق جورج سوروس وبرنار ليفي لتمثيله.

إن الانتخابات الرئاسية التونسية سيكون لها تأثير مباشر على مستوى الاقليم (ليبيا، الجزائر) وعلى المستوى القومي (مصر، سورية..)، ونظرا للخطورة البالغة التي يشكّلها المرزوقي على أمن تونس وأمن الوطن العربي برمته بات لزاما علينا كقوى قومية التصدي له وتنبيه ابناء شعبنا من خطورته بالدرجة الاولى.

إننا نحن القوى السياسية والشخصيات الوطنية الممضية أسفله من منطلق حرصنا على أمن تونس الذي هو من أمن الأمة العربية نعلن عن موقفنا من الانتخابات الرئاسية الذي يتلخص في ما يلي:

1) نرى أن المنصف المرزوقي يمثل أسوأ خيار على الإطلاق من بين كل المترشحين لأنه يمثل أداة اخوانية وأداة بيد الغرب لخدمة مصالحهم بدليل توجهاته الداعمة للإرهاب والعدوان الصهيو-أمريكي على الامة العربية منذ العدوان على العراق، وما حصل في ليبيا وسورية، وقطعه للعلاقات مع الجمهورية العربية السورية، وتصريحاته المستفزِة والمعادية لمصر، وتصريحاته وتصرفاته التي تهدد الأمن الجزائري، كاحتضانه للقاء في تونس بين الصهيوني برنارد ليفي وما يسمى بناشطين أباضيين جزائريين مع اخوان ليبيا الخ…

2) نعلن رفضنا لحالة الاستقطاب الثنائي التي يروج لها بين منظومتين: الأولى تمثل منظومة الفساد التي حكمت تونس لفترة تزيد عن نصف قرن، وهي المنظومة التي أذاقت شعبنا الويلات وعملت على تكريس تبعية تونس للغرب منذ تولي بورقيبة الحكم حتى فترة بن علي. أما المنظومة الثانية فهي منظومة الاخوان المتأسلمين ممثلة في حركة النهضة ومرشحها للرئاسة المنصف المرزوقي. إننا لا يمكن ان ننسى أن “حركة النهضة” هي التي أعادت المنظومة القديمة الى الشرعية لتتنافس معها وتلغي واياها اي تواجد لقوة قومية أو ثورية حقيقية تهدّدهما معا، كما ان المنظومة القديمة يروق لها ان تتنافس مع الاسلام السياسي الذي انكشفت حقيقته البشعة ويسهل منافسته في غياب او تغييب القوى الوطنية والقومية والثورية الحقيقية.

3) نعتبر أن السبيل الوحيد للخروج من براثن كلا الرجعيتين بشكليهما الحداثوي والمتأسلم يكون عن طريق دعم خيار ثالث له حظوظ بالفوز وقادر على إزاحة خطر المرزوقي بدرجة أولى ثم طغمة “التجمّع الدستوري”، وهذا متوفّر في بعض الوجوه الجديدة من المترشّحين الشبان غير المرتبطين بالمنظومتين القديمة والجديدة ممن لديهم القدرة على إبعاد هذا الكابوس. إن إزاحة المرزوقي من الدورة الاولى تندرج في إطار تقديم درء المفاسد على جلب المصالح، وبعيدا عن خيارات كلا الطرفين التي تكرس تبعية تونس للغرب والمعادية للأمة العربية. ويبقى الحل الجذري هو الانخراط في بناء مشروع وطني تحرري وحدوي ينبني على المصلحة الوطنية التونسية التي لا يمكن فصلها بأية حال عن المصلحة القومية العربية.

لا لحكم الظلاميين وأتباعهم! لا لعودة منظومة الفساد والتبعية القديمة! نعم للخيار الثالث!

الموقعون:

لائحة القومي العربي
حزب الثوابت
حزب الجبهة الشعبية الوحدوية
جمعية الشباب العربي
جمعية الأخوّة والمواطنة العربية
اللجنة التونسية لمقاومة الاستعمار ومناهضة التطبيع مع الكيان الصهيوني
الجمعية التونسية للثقافة العربية بجرجيس
مجموعة من الشخصيات الوطنية والمواطنين
وتبقى القائمة مفتوحة لكلّ من يريد الانضمام إلى هذا الموقف (الاتصال بأحد الاطراف المذكورة أعلاه)

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/419327771412740/photos/a.419967428015441.105198.419327771412740/909495655729280/?type=1&theater

الموضوعات المرتبطة

خطاب نصرالله في عيد المقاومة والتحرير

د. إبراهيم علوش لا تتمة ولا استكمال بعد كلام السيد حسن نصرالله، فقد قطعَ سماحته قولَ كلِ خطيبِ، إنما لا بد من تسليط الضوء على بعض الدلالات غير المحكية في الخطاب الذي ألقاه في الهرمل يوم 25 أيار [...]

من التنف إلى جنيف..

لا يحق لأحدٍ أن يسائل سورية كيف تحرك قواتها وكيف تؤكد سيادتها على أرضها د. إبراهيم علوش إذا كانت رسالة العدوان الأمريكي الغادر على إحدى نقاط الجيش العربي السوري والقوات الحليفة على طريق [...]

نصر القابون واستراتيجية التسكين والتمكين

د. إبراهيم علوش التركيز على قتال "داعش" و"النصرة" والتوجه شرقاً وجنوباً شكّل السياق الاستراتيجي لمذكرة مناطق تخفيف التوتر، كما لاحظ أي مراقب حصيف للمشهد السوري.  الجيش العربي السوري وحلفاؤه [...]

الميزة الاستراتيجية لمذكرة “مناطق خفض التصعيد” في سورية

د. إبراهيم علوش للوهلة الأولى قد يبدو أن مذكرة "مناطق خفض التصعيد" الأربع في سورية الذي كفلته روسيا وتركيا وإيران في الآستانة يوم 4 أيار الجاري هو صنو مشروع "المناطق الآمنة" الذي طالما حاول [...]

هل تبدّل صور ضحايا الحروب السياسة الأمريكية حقاً؟

وهل السياسات الأمريكية تحركها النزعات "الإنسانية" بالفعل؟ د. إبراهيم علوش كثرت مؤخراً التحليلات التي تعزو ما يشبه الانقلاب في السياسة الأمريكية لصور الأطفال القتلى في خان شيخون، وهي لقطات [...]
2017 الصوت العربي الحر.