درعا كبوابة للخطر الإقليمي

January 14th 2015 | كتبها

syria-map-governorates

شهد ريف درعا والقنيطرة، المحاذي للأردن والجولان المحتل، معارك ضارية أواسط الشهر الفائت بين “لواء شهداء اليرموك”، أكبر تشكيل عسكري في سهل حوران، و”جبهة النصرة” التي فرضت وجودها في المنطقة بشكل متزايد خلال العام المنصرم. حصلت آخر موجة من العنف المتبادل بين الطرفين بعد زعم “النصرة” أن قياداتٍ لواء اليرموك بايعت أبو بكر البغدادي زعيم “داعش”، وكانت بعض قيادات “النصرة” قد لجأت إلى منطقة درعا بعد معاركها مع “داعش” شرق سورية. ردَّ “لواء شهداء اليرموك”، ويسمى أحياناً بـ”جيش اليرموك”، على تهم “النصرة” بفيديو أكد فيه استقلاليته عن “الدولة الإسلامية”، كما سماها، وغيرها. وردّت “النصرة” بدورها بفيديو يحوي اعترافات أسرى عناصر من “لواء شهداء اليرموك” يؤكد ولاء اللواء لـ”داعش”… وكان “اليرموك” قد اتهم “النصرة” بمحاولة اغتيال بعض قياداته، وهكذا جرت اشتباكات عنيفة بين الطرفين تخللتها عمليات خطف متبادلة، وفي النهاية حُلت المشكلة بوساطة فصيل مسلح آخر.

لم تكن تلك المرة الأولى التي تدور فيها عمليات خطف واغتيال بين “اليرموك” و”النصرة” في محيط درعا والقنيطرة، ولم يمنع ذلك الطرفين من التعاون مراراً من قبلُ في هجمات مشتركة على الدولة السورية كما تظهر شرائط فيديو لـ”اليرموك”، والملفت في الأمر أن لـ”النصرة” مكانتها على قائمة الإرهاب الأمريكية، وأن مواقعها قُصفت في شمال سورية من قِبل طيران التحالف، فيما يتلقى “لواء شهداء اليرموك” دعماً غربياً وخليجياً وأردنياً، كما أن “مجموعة أصدقاء سورية” ترعى “اليرموك” وترعى “الجبهة الجنوبية للجيش الحر” التي يقودها “اليرموك” كما قال قائده بشار الزعبي لصحيفة “الحياة” قبل أيام؛ ويزعم الزعبي أن “الجبهة الجنوبية للجيش الحر” ينضوي تحت لوائها 58 فصيلاً مسلحاً في المنطقة يقول أنها تملك 38 ألف مقاتل…ويشير تقرير على موقع الـBBC مثلاً في 9 كانون الأول 2014 أن معظم هؤلاء مرّ عبر فلاتر وكالة المخابرات المركزية الأمريكية CIA.

كذلك تقدم وسائل إعلام غربية وعربية “لواء شهداء اليرموك” كأفضل ألوية العصابات المسلحة جنوب سورية تدريباً وتسليحاً وتمويلاً، فهو يمتلك مدرعات ودبابات ومعدات متطورة، كما تتمتع بعض قياداته بعلاقات متميزة مع جهات أمنية غربية وعربية ومع غرفة تنسيق العمليات الأمنية جنوب سورية (المسماة “الموك”) في الأردن. وتقابل الزعبي دورياً كبريات وسائل الإعلام الغربية مثل “نيويورك تايمز” التي شكا عبرها مرةً عام 2013 أن الأردن يتحكم بتوقيت وموضع وحجم الهجمات التي تتم عبر حدوده… ولا يترك الحبل على الغارب للعصابات المسلحة كما تفعل تركيا!!وتعالج مستشفيات الكيان الصهيوني جرحى “اليرموك” وغيرها من جماعات “الجبهة الجنوبية”، كما “تتسرب” دوماً تقارير وأخبار في الإعلام عن علاقة الكيان الصهيوني بتلك الجماعات المسلحة التي تنتشر على مدى عشرات الكيلومترات حول الجولان أو على مقربة منه بدعةٍ وسلام، وعلى مقربة شديدة من الأردن…

ربما يكون صراع النفوذ في سهل حوران خلف اتهامات “النصرة” لـ”اليرموك” وحلفائها بمبايعة “داعش”. غير أن منطق صراع النفوذ نفسه، لو صح، يمكن أن يقود “اليرموك” بالدرجة نفسها لنسج علاقة تحالفية، في السر أو في العلن، مع خصوم “النصرة”، أي مع “داعش”. يشار هنا لراية “اليرموك” (اللوغو) التي تتضمن علماً أبيض كتبت عليه الشهادتان بالأسود، على سبيل المقارنة بعلم “داعش” أو “النصرة” الذي كتبت عليه الشهادتان بالأبيض على خلفية سوداء. صحيح أن “اليرموك” يتلفع علم الانتداب الفرنسي، وأنه يقول ما يريد أن يسمعه داعموه عن “مستقبل سورية”، أو يقول بالأحرى ما يبرر موقف داعميه أمام الرأي العام في بلدانهم، غير أن النكهة “الجهادستية” (ترجمة “جهادي” بالإنكليزية) تطل بوضوح من بين ثنايا بياناته وخطاب الناطقين باسمه، كما تطل الفزاعات الاستشراقية الهوليودية مثل اللحية الطويلة والعمامة السوداء أحياناً، ولا يتطلب الأمر أكثر من دقيقة مع بعض فيديوهات “اليرموك” للتحقق من ذلك.

من المعروف أن العدو الصهيوني طالما استهدف وحدات الجيش العربي السوري، وطيرانه، خلال تصديها للعصابات المسلحة العاملة في منطقة القنيطرة ودرعا، وأن تلك العصابات لا تسالم العدو الصهيوني فحسب، بل تتلقى الدعم اللوجستي منه، وأن “لواء شهداء اليرموك” تحديداً لم يتعرض لأي استهداف أو عقاب أو مقاطعة من “مجموعة أصدقاء سورية” بعد اختطافه للجنود الفلبينيين العاملين في القوة الدولية في الجولان (إندوف)، أكثر من مرة، في ربيع عام 2013 قبل تسليمهم للأردن! وبالرغم من انسحاب الدول المشاركة في “إندوف” الواحدة تلو الأخرى، بقيت الحدود هادئة مع العدو الصهيوني، مما يدلل على الولاء الحقيقي لتلك العصابات.

العبرة أن السعي لتفكيك سلطة الدولة السورية في سهل حوران عبر دعم العصابات المسلحة، ثم مطالبة سورية بعدم إخلاء نقاطها الحدودية مع الأردن، ربما يبدو أنه يخلي الأردن الرسمي من المسؤولية، لكنه لعبة خطرة جداً على الأمن الإقليمي والأردني، لا على سورية فحسب. فتلك عصابات تدين في النهاية بالولاء لداعميها الغربيين والخليجيين إن لم يحركها العدو الصهيوني مباشرة، ولا يمثل الأردن بالنسبة لها أكثر من قاعدة خلفية ضرورية، وليست هناك أية ضمانة أن لا يُعاد استخدامها ضد الأردن وغيره عند الضرورة، خاصة أن منطقة سهل حوران المتاخمة لمحافظة إربد، على عكس المساحات الشاسعة الملاصقة لمحافظة المفرق، مكتظة بالسكان ومتداخلة العائلات ويقبع فيها مئات آلاف اللاجئين السوريين في الجهة الأردنية على مرمى حجر من منطقة عمليات العصابات المسلحة على الجهة السورية. وإذا افترضنا جدلاً أن “اليرموك” لا يرتبط بأي علاقات مع “داعش”، فإن دعمه خلق البيئة الضرورية لتمدد “النصرة” التي يشارك فيها الكثير من الأردنيين، فهل من يفكر بعواقب ذلك على الأردن من جهة حوض اليرموك، وعلى لبنان على مفرق جبل الشيخ؟؟!

إبراهيم علوش

البناء 14/1/2015

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=1035183606498874&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1&theater

الموضوعات المرتبطة

“جبهة جنوبية” قد تشعل كل المنطقة

التهديد الأمريكي القادم من الجنوب السوري لن يكون أفضل حالاً من "عاصفة الجنوب"   د. إبراهيم علوش يصعب أن لا يلاحظ المرء أن تغير اللهجة الرسمية الأردنية الناعمة نسبياً إزاء سورية خلال القمة [...]

بعد التعديلات الدستورية في تركيا…

هل سينزل أردوغان عن حصانه الخشبي العثماني إلى أرض الواقع ومعادلاته؟! تشرين السورية 19/4/2017 د. إبراهيم علوش تقدَمَ مؤيدو تحويل النظام السياسي في تركيا إلى رئاسي، على المعارضين، بنسبة 51،3 [...]

بالشام أهلي وبالفسطاط إخواني

  د. إبراهيم علوش معذرةً من أبي تمام، لكن قصيدته (ما اليوم أولَ توديعٍ ولا الثاني) تعبر، قبل ألفيةٍ وربع الألفية تقريباً، عن وحدة الحال في وطننا العربي الكبير اليوم حين قال: (بالشام أهلى [...]

حركة تسلل أمريكية في شرق سورية

تزايد زخم الاندفاعة الميدانية للولايات المتحدة الأمريكية في شمال شرق سورية، عبر البوابة الكردية المشرعة، باتجاه الرقة، أوضح أخيراً بعض معالم الاستراتيجية الأمريكية في سورية.  وقد بات من [...]

ضوء في نهاية النفق السوري؟

لعل أهم مخرجات القمة العربية، على تواضعها، هو تبريد الموقف الخليجي من سورية، لتصبح الأولوية الحل السياسي بين جميع الفرقاء، مما يتضمن اقراراً رسمياً ببضرورة التعامل مع الدولة العربية السورية [...]
2017 الصوت العربي الحر.