“حزب الله” عشية عيد تحرير جنوب لبنان

May 20th 2015 | كتبها

عيد المقاومة والتحرير

مثّل تحرير “الشريط الحدودي” اللبناني في 25 أيار عام 2000، بعد اثنين وعشرين عاماً من الاحتلال، تخللها اجتياح صهيوني للبنان عام 1982، ولادة جديدة للمقاومة اللبنانية بقيادة “حزب الله”. فقد حوّله ذلك النصر من قوة مقاومة، أسوة بقوى المقاومة القومية والوطنية واليسارية والإسلامية الأخرى التي شاطرته شرف البسالة والشهادة أو سبقته إليها، إلى قوة تحرير، وحوّله بالتالي، منذ تلك اللحظة، إلى قيمة وازنة في المعادلة اللبنانية.

كلا، لم يكن “حزب الله” أول من حمل السلاح ضد العدو الصهيوني وأدواته في لبنان، ولم يكن حتى قد تأسس عندما احتل العدو الصهيوني “الشريط الحدودي” في 15 آذار 1978، لتسلم قيادة منظمة التحرير الفلسطينية بذلك وقتها في ظل تفاهمات وقف إطلاق نار مع المبعوث الأمريكي فيليب حبيب اعتبرتها أنها تمثل اعترافاً أمريكياً بقيادة المنظمة كـ”ممثل شرعي وحيد”، لكن “حزب الله” كان الدعامة الأساسية لمشروع تحرير الشريط الحدودي المحتل، وكان مهندس المضي بذلك المشروع إلى نهايته المظفرة.

كانت تلك علامة فارقة ونقطة تحول في المشهد العربي بعد اتفاقية أوسلو ومعاهدة وادي عربة والقمم الاقتصادية التطبيعية بين الأنظمة العربية والكيان الصهيوني في الدار البيضاء (1994) وعمان (1995) والقاهرة (1996) والدوحة (1997). وكانت نقطة التصاعد الأسي المودي للتحرير هي تفاهمات نيسان عام 1996 بعد “عملية عناقيد الغضب” الصهيونية ضد لبنان، وهي التفاهمات التي شرعنت استهداف المقاومة لقوات الاحتلال الصهيوني “وجيش لبنان الجنوبي”، بعد تحييد المدنيين والأماكن المدنية على الجانبين، وهو ما يختلف بشدة بالمناسبة عن تفاهمات وقف إطلاق النار في غزة التي تحظر استهداف قوات الاحتلال تحت وطأة استهداف المدنيين الفلسطينيين. لهذا، جاء تحرير “الشريط الحدودي”، الذي نعيش ذكراه الخامسة عشرة هذه الأيام، تحريراً “نظيفاً”، بلا معاهدات أو اتفاقيات أو التزامات بأمن العدو الصهيوني، وبلا طروحات “مرحلية” أو أي مقايضة انتهازية على مبدأ التحرير الخالص باسم “كسب الشرعية الدولية” أو حتى اعلان قبول “حزب الله” قرار مجلس الأمن رقم 425 القائم على احترام “الحدود الآمنة” للكيان الصهيوني!!! لقد كان تحرير جنوب لبنان، بهذه الطريقة بالذات، العسكرية غير المرتبطة بأي تنازلات مبدئية، عربوناً، مصداقه عودة الأرض الموشاة بالأحمر، لتحرير فلسطين.

كانت لحظة التحرير تلك لحظةً فارقة تتجاوز لبنان وجنوبه، كأنما العام 2000 أصبح إيذاناً ببدء ألفية المقاومة. واليوم، بعد خمسة عشر عاماً، صار لا بد من التذكير بتلك اللحظة المضيئة في ليل العرب بعد أن اقتربت نيران الطائفية من أردان من صنعوا ذلك النصر المبين: كانت تلك لحظة “حزب الله” التاريخية إذ شقت شعبيته في الشارع العربي عنان السماء. لكنها لم تكن لحظة “حزب الله” وحده. فقد جاء تحرير “الشريط الحدودي” رافعةً معنوية للشارع العربي أشعلت جذوة التوق في وجدانه لمشروع المقاومة والتحرير بعد خموده، وجاء التحرير ضربةً سياسية في الرأس للأنظمة العربية وقيادة منظمة التحرير التي تذرعت بـ”عدم تكافؤ ميزان القوى” لتنجرف في طريق المعاهدات والتطبيع والتنسيق الأمني مع العدو الصهيوني. وجاء تحرير “الشريط الحدودي” مقدمةً كبرى من مقدمات الانتفاضة الفلسطينية الثانية في 28 أيلول عام 2000. لذا يمكن القول أن تحرير جنوب لبنان، بمقدار ما أثّر في التوازنات اللبنانية الداخلية ليجعل من “حزب الله” قطباً أساسياً فيها، فإن آثاره العربية كانت أكبر بما لا يقاس.

كان تحرير “الشريط الحدودي” استكمالاً لتحرير جنوب لبنان بعد الاجتياح الصهيوني عام 1982، ولم يستطع من حاولوا التشكيك بعدها بنصر المقاومة في صيف عام 2006 أن يزعموا أن تحرير “الشريط الحدودي” المحتل عام 2000، وتحرير جنوب لبنان من قبله، لم يحدث أو أن الكيان الصهيوني لم ينسحب منه جاراً أذيال الخيبة. إنما لم يكن ثمة مفر عندهم من محاصرة آثار تحرير الجنوب اللبناني في الشارع العربي، لأن مثل ذلك النصر يهدم الأساس الواهن الذي بنوا عليه اندفاعتهم التسووية والتطبيعية. فإذا كانت “إسرائيل أوهن من بيت العنكبوت”، كما قال السيد حسن نصرالله، ماذا نقول في من يبني سياساته برمتها في الصراع العربي-الصهيوني على قوتها؟! وماذا يتبقى له إذا كشف نصرُ المقاومةِ وهنَها؟! وكيف يبرر تطبيعه واستسلامه بعدها؟!

في تلك اللحظة تصاعد اللعب على وتر التحريض الطائفي لبنانياً وعربياً… حاولوا تجريد النصر من ابعاده الوطنية اللبنانية والقومية العربية وحتى الإسلامية والأممية. قالوا للبسطاء أنها كانت “صفقة بين الشيعة واليهود”! فجاءت حرب صيف العام 2006 لتكشف أن المقاومة اللبنانية لا تلعب بالسلاح ودماء المقاومين، سواء اعترفوا أن في ذلك الصيف نصراً أم لا!! اطلقوا “المحللين السياسيين” على القنوات الفضائية ليقللوا من أهمية النصر، ونذكر منهم هنا قول عزمي بشارة على “الجزيرة” آنذاك أن الانسحاب من جنوب لبنان “جاء بضغط من الرأي العام الإسرائيلي”، لمن تابع جيداً، مصوراً الأمر كنتاج للتأثيرات “السلمية” داخل “المجتمع الإسرائيلي”، ومتجاهلاً دور عمليات المقاومة في إنتاجها، كما أن الرأي العام الأمريكي، مثلاً، لم يجنح للانسحاب من فيتنام، أو العراق من بعدها، إلا بعد أن تكسّر راس جيشه هناك! فالرأي العام الصهيوني لم يجنح للانسحاب من جنوب لبنان لأن دعاة التأثير عليه “سلمياً من الداخل”، سحروه ببيانهم وخطابهم التعايشي، إنما تحت وطأة بساطير المقاومين.

أخيراً، لا يستقيم الحديث عن تحرير جنوب لبنان عام 2000 دون التنويه لدور سورية فيه، وهو الدور الذي لم يقتصر على تأمين عمق استراتيجي ودعم لوجستي أساسي، بل على تأمين مظلة سياسية إقليمية ولبنانية للمقاومة، وهو ما يدفعنا للحديث عن معسكر مقاومة مستهدف… وللحديث بقية، بهذه المناسبة، بخاصةً فيما يتعلق بـ”حزب الله”، وما له وما عليه.

إبراهيم علوش
البناء 20/5/2015

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=1109033012447266&id=100000217333066

الموضوعات المرتبطة

خطوة ريما خلف مشاكَسة رسمية عربية من تحت السقف

لا يمكن فهم ما قامت به ريما خلف من كشف لـ"العنصرية الصهيونية" في "المحافل الدولية"، بمعزل عن توجهات النظام الأردني، خصوصاً بعدما خرج الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية ووزير الإعلام محمد [...]

في الفرق ما بين الإرهابي التكفيري والمقاوِم الوطني:

من المؤسف أن نضطر لتبيان الفروق بين الإرهابي التكفيري والمقاوِم الوطني، لكن صور التفجيرات العشوائية وقطع الرؤوس والتفنن في أساليب القتل واستباحة ال والأوطان، والخطاب الطائفي المسعور، [...]

مشروع لربط الكيان الصهيوني بسكك حديدية مع الدول الخليجية عبر الأردن

  في شهر تشرين أول 2016 أعلن الكيان الصهيوني عن تدشين خط سكة حديد بيسان-حيفا بتكلفة مليار دولار، الذي كان جزءاً من سكة حديد الحجاز قبل 112 عامأً، وقال بوعز تسفرير، المدير العام لشركة قطارات [...]

قراءة في قرار ترامب بمنع مواطني ست دول عربية وإيران من دخول الولايات المتحدة

زعم إدارة ترامب أنها حظرت مواطني سورية والعراق واليمن وليبيا والصومال والسودان وإيران من دخول الولايات المتحدة لمنع الإرهاب  يصعب أن يصدقه أي متابع عاقل بالنظر إلى أن: معظم تلك الدول (ما [...]

هراء تسووي وتطبيعي في مسودة الدستور الروسي الجديد

بالإضافة إلى نزع عروبة سورية، وتكريس نظام تمثيلي يقوم على المحاصصة الطائفية والمناطقية، يبدو أن مسودة الدستور الروسي الجديد مخترقة صهيونياً.  لاحظوا المادة الثامنة من ذلك الدستور كما [...]
2017 الصوت العربي الحر.