إحياء ذكرى الثلاثاء الحمراء في اعتصام جك رقم 274

June 17th 2015 | كتبها

الزير-وحجازي-وجمجوم

رمضان كريم، وكل عام وأنتم بخير. تواصل جك اعتصامها لسادس رمضان على التوالي، وتذكر أن موعد اعتصامها في شهر رمضان الكريم سيكون بين الـ4:30-5:20 بعد الظهر يوم الخميس.

“من سجن عكا طلعت جنازة… محمد جمجوم وفؤاد حجازي… محمد جمجوم ومع عطا الزيرِ… فؤاد حجازي عز الذخيرة… ويقول محمد أنا أولكم… خوفي يا عطا أشرب حسرتكم… ويقول حجازي أنا أولكم… ما نهاب الردى ولا المنونا”.

من مرثية الشاعر الشعبي نوح إبراهيم في الشهداء الثلاثة عطا الزير وفؤاد حجازي ومحمد جمجوم الذين اعدمهم الانتداب البريطاني في فلسطين يوم الثلاثاء الموافق 17/6/1930 بسبب دورهم البطولي في انتفاضة البراق التي عمت أنحاء فلسطين ضد الغزو اليهودي للبلاد في العام 1929.

عُرف ذلك اليوم بعدها باسم “الثلاثاء الحمراء” تيمناً ببطولة الشهداء الثلاثة في مواجهة الموت، وكان عطا الزير عاملاً، وكان فؤاد حجازي ومحمد جمجوم خريجين من الجامعة الأمريكية في بيروت، وقد ترك الثلاثة خلفهم ثلاث رسائل رائعة تدعو للاحتفال بشهادتهم كانوا قد كتبوها قبيل بلوغهم حبل المشنقة الذي تسابقوا إليه.

كانت رسالة الشهيد عطا الزير بالعامية، واقرب للشعر الشعبي، ورسالتا حجازي وجمجوم بالفصحى، وكلها تمثل أنقى ما في النفس الوطني المقاوم، والحس القومي العروبي، وتبقى اليوم جزءاً لا يتجزاً من التراث المناهض للصهيونية والهيمنة الغربية لفلسطين والأمة العربية والعالم الإسلامي وكل الشعوب المحبة للتحرر في العالم.

يذكر أن سلطات الانتداب البريطاني التي اعدمت اولئك الأبطال لم تكن رسمياً سلطات احتلال، بل كانت منتدبة من قبل “عصبة الأمم” لإدارة شؤون فلسطين… لمن يدعو للتدخل الأجنبي في الوطن العربي اليوم.

وبمناسبة مرور 85 عاماً على “الثلاثاء الحمراء”، قررنا أن نحيي ذكراها في اعتصام جك رقم274.

شارك بأطول اعتصام بتاريخ الأردن..

كل بوصلة لا تتجه إلى القدس، هي بوصلة مضللة أو مشبوهة أو مخترقة.

شاركنا في اعتصامنا الأسبوعي رقم 274، يوم الخميس الثامن عشر من حزيران 2015، من الرابعة والنصف حتى الخامسة والثلث مساءً، رفضا لوجود السفارة الصهيونية في عمان، ومطالبتنا بإعلان بطلان معاهدة وادي عربة.

من أجل أردن خالِ من الصهيونية، شارك بالاعتصام الأسبوعي كل خميس على رصيف جامع الكالوتي في الرابية احتجاجاً على وجود السفارة الصهيونية في الرابية.

احتجاجنا ضد وجود سفارة العدو الصهيوني في عمان ليس موسمياً ولا عارضاً، وليس ردة فعل ضد المجازر الصهيونية فحسب.

“جك”

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/nozion1/photos/a.117281655106912.23229.117138758454535/467167463451661/?type=1&theater

الموضوعات المرتبطة

كتاب جديد: نقد الرِدة عن المشروع القومي

صدر في عمان اليوم كتاب "نقد الردة عن المشروع القومي: مقاربة جذرية للوحدة والعروبة والنهضة" عن دار ورد للنشر والتوزيع متضمناً تسعة فصول ومقدمة لعدد من المؤلفين في 245 صفحة من القطع المتوسط.  [...]

التطبيع مع الكيان الصهيوني عبر بوابة “المعارضة السورية”

تشهد العلاقات بين ما يسمى "المعارضة السورية"، من جهة، والكيان الصهيوني، من جهةٍ أخرى، تطوراً ملحوظاً في الآونة الأخيرة، أو أن الكيان قرر كشف الغطاء عن تلك العلاقات لتعميق الاختراق التطبيعي [...]

لائحة القومي العربي: عروبة سورية خط أحمر لا يمس

  الثابت الأول من الثوابت القومية كما نصت عليها أدبيات لائحة القومي العربي هو: عروبة كل الأرض العربية من سبتة ومليلة حتى الأحواز، ومن الإسكندرون حتى صحراء أوغادين، عليه نؤكد أن المساس [...]

دعوة لمشاهدة الفيلم الوثائقي “لسان الضاد يجمعنا” ومناقشته

يدعوكم نادي كابوس للسينما لمشاهدة الفيلم الوثائقي "لسان الضاد يجمعنا" من إخراج أحمد الرمحي، وهو فيلم يتناول واقع اللغة العربية في حياة نماذج لعائلات في الأردن والإمارات ومصر.  يتطرق الفيلم [...]

إعلان هام: صفحة جديدة لـ”لائحة القومي العربي” على فيسبوك

ندعو متابعي صفحة "لائحة القومي العربي" على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي للبقاء على تواصل معنا عبر هذا الرابط:   https://www.facebook.com/لائحة-القومي-العربي-ملتقى-الجذريين-العرب-1837237543180483/   ويذكر أن [...]
2017 الصوت العربي الحر.