الوضع الراهن في اليمن

September 16th 2015 | كتبها

لا للعدوان السعودي على اليمن4

تتفاقم الحالة الإنسانية في اليمن بفعل تصاعد قصف التحالف السعودي للمناطق المدنية، وبفعل إصرار ذلك التحالف على رفض أي صيغة لهدنة إنسانية تتيح إيصال المساعدات لمن يحتاجونها، مع انتشار الجوع والأمراض ونقص الماء والدواء والمعدات الطبية، وهي أزمة تمتد جذورها عميقاً إلى ما قبل العدوان السعودي على اليمن، لكنها تفاقمت معه وبسببه، في وقتٍ يتجاهل العالم هذه المعاناة لكي لا يضطر لتوجيه اصبع الاتهام والإدانة لآل سعود ومن يقف معهم، ممن باتوا يرتكبون بطائراتهم الأمريكية والغربية مجازر يومية باليمنيين بلا حسيب أو رقيب.

ميدانياً، تطورت الأزمة اليمنية باتجاه المزيد من تورط آل سعود وحلفائهم من خلال التدخل البري المباشر في مسرح العمليات اليمني، وتجلى ذلك بتدخل مباشر إماراتي وسعودي وقطري ومصري ومغربي في اليمن، ابتدأ بتصعيد وإنزال بحري في عدن، يُقال بدعم أردني، بعيد الإعلان عن اتفاق لوزان بين الولايات المتحدة وإيران في 14 تموز 2015، وهو ما يؤكد أن لوزان لم يرشح عن تسويات إقليمية بمقدار ما رشح عن تصعيد سعودي في الملفين اليمني والسوري تحديداً، وقد ازداد التورط البري في اليمن بمقدار ما ازداد الحديث عن مثل تلك التسويات، خصوصاً أن القوى المناوئة للجيش اليمني وأنصار الله كانت في طريقها للاندحار التام لولا التدخل العسكري لأنظمة عربية حليفة للسعودية على الخط، تماماً كما فعلت تلك الأنظمة عندما تصدت، تحت عنوان الأمن القومي العربي نفسه طبعاً، للعدوان الأمريكي على العراق وليبيا (وغيرها)، وكما فعلت عندما حررت فلسطين كاملة وردت الغزاة على أعقابهم مدحورين إلى غيتوات أوروبا الشرقية!

ميدانياً أيضاً تصاعدت التوترات العسكرية إلى مستويات غير مسبوقة على الحدود السعودية-اليمنية، وباتت الصدامات تأخذ على المكشوف طابعاً سعودياً-يمنياً، بدلاً من أن يكون طابعها يمنياً-يمنياً، مما يمثل مكسباً سياسياً للجيش اليمني وأنصار الله، يمنياً وعربياً، وبات استهداف المدرعات والآليات السعودية في اليمن وعلى الجهة السعودية من الحدود، خصوصاً في جيزان ونجران، حدثاً يومياً، وكذلك استمر الجيش اليمني وأنصار الله باستهداف أعدائهم بالصواريخ، لم ولن تكون توشكا صافر آخرها، رغم ادعاء القضاء على القدرة الصاروخية للجيش اليمني والحوثيين بعد الإعلان عن تحقيق “عاصفة الحزم” لأهدافها! وكان من ذلك مثلاً استهداف تجمع آليات سعودية بصواريخ الغراد وقذائف المدفعية في موقع الخوجرة بالخوبة بجيزان قبل أيام، بالإضافة لعدد من العمليات في منطقة عسير، في الوقت الذي انتقل فيه مسرح العمليات الرئيسي في اليمن إلى محافظة مأرب مع تراكم الحشود العسكرية التي تضع صنعاء نصب أعينها.

سياسياً، وصلت جهود الحل السياسي في اليمن إلى طريق مسدود، فتم إجهاض محادثات مسقط المزمعة بين الفرقاء اليمنيين قبل أن تبدأ، بعد بيان لعبد ربه منصور هادي وخالد بحاح يعلن رفض المشاركة في أي حوار مع أنصار الله والجيش اليمني إلى بعد إعلانهم المسبق القبول بالقرار 2216، ويذكر أن الرئيس علي عبدالله صالح كان قد دعا إلى “صلح شجاع بين كل الأطراف المتصارعة وإيقاف الاقتتال”، وذلك في 23 آب 2015 في خطابه في الذكرى الثالثة والثلاثين لتأسيس المؤتمر الشعبي العام.

من الواضح أن أدوات السعودية في اليمن قد ركبت رأسها معتقدة أنها قاب قوسين أو أدنى من الحسم العسكري، لكن هيهات! لأن هناك عوامل عديدة تؤذن بأن الأمر لن يستقر لهم طويلاً، فهنالك أولاً سعي القاعدة ومشتقاتها لفرض جوها الإرهابي على البلاد، وهنالك النزعة الانفصالية الجنوبية، وهنالك أن القوات العربية المتدخلة حالياً في اليمن لن تبقى فيه للأبد، وهنالك أخيراً حقيقة مفصلية وهي أن القوات العربية المتقدمة عميقاً في اليمن قد تورطت في رمال متحركة لم يتمكن العثمانيون أو حتى الرئيس القومي جمال عبد الناصر من الإمساك بها طويلاً، ودخول القوات المسماة عربية في اليمن سيعرض خطوطها ومواقعها للاستهداف بصورة أسهل إذا تم استدراجها للتمدد في حواضن الجيش اليمني والحوثيين الذين لن يزيدهم التدمير الشامل لليمن إلا حنقاً عليها، فأهلاً وسهلاً.

إبراهيم علوش

البناء 16/9/2015

http://www.al-binaa.com/?article=68643

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=1184611988222701&id=100000217333066&pnref=story

الموضوعات المرتبطة

قراءة في قرار ترامب بمنع مواطني ست دول عربية وإيران من دخول الولايات المتحدة

زعم إدارة ترامب أنها حظرت مواطني سورية والعراق واليمن وليبيا والصومال والسودان وإيران من دخول الولايات المتحدة لمنع الإرهاب  يصعب أن يصدقه أي متابع عاقل بالنظر إلى أن: معظم تلك الدول (ما [...]

هراء تسووي وتطبيعي في مسودة الدستور الروسي الجديد

بالإضافة إلى نزع عروبة سورية، وتكريس نظام تمثيلي يقوم على المحاصصة الطائفية والمناطقية، يبدو أن مسودة الدستور الروسي الجديد مخترقة صهيونياً.  لاحظوا المادة الثامنة من ذلك الدستور كما [...]

أخطر ما في مخرجات “مؤتمر باريس للسلام”

لم تترجم معظم وسائل الإعلام العربية، على ما رأيت، العنوان الحرفي الذي انعقد تحته ما يسمى بـ"مؤتمر باريس للسلام"، فقد كان Conference pour la paix au Proche-Orient، أي مؤتمر من أجل السلام في "الشرق الأدنى"، وهي [...]

النشاط التطبيعي يتصاعد في المغرب

خاص لصفحة حملة استحِ لمقاطعة المنتجات الصهيونية شُهد الأسبوع الماضي مُشاركة وفد مغربي في مؤتمر "ماتروز" الذي أقيم في القدس العربية المحتلة تحت إشراف ما يُسمى بـ "جمعية الصداقة اليهودية – [...]

حول القصف الصهيوني لمطار المزة العسكري

القصف الصهيوني لمطار المزة وجواره، مثل القصف الصهيوني الشهر الفائت، والقصف الصهيوني خلال كل المرات الماضية، يأتي دوماً لـ: 1) دعم العصابات التكفيرية المسلحة في حربها ضد سورية جيشاً وشعباً [...]
2017 الصوت العربي الحر.