انتهاكات قناة سكاي نيوز لتغطية الإرهاب-التقرير الثاني-

February 23rd 2016 | كتبها

من 14/2/2016 إلى 20/2/2016
سلسلة دورية يشارك بإعدادها شبيبة لائحة القومي العربي:

أحصت لائحة القومي العربي هذا الأسبوع أكثر من /85/ انتهاكاً إعلامياً لموقع قناة سكاي نيوز، توزعت بالنسبة لمصادر الأخبار، المصطلحات المستخدمة، وبالنسبة لدقة المعلومات على الشكل الآتي:

-من حيث مصادر الأخبار: بلغت / 20/ انتهاكاً، اعتمدت في /12/ منها على مصادر غير دقيقة أو غير موثوقة، كما أوردت /8/ أخبار تفتقد لمصدر، أي يمكن تسميتها مزاعم.

-من حيث المصطلحات المستخدمة: بلغت في هذا الصدد /42/ انتهاكاً، كان أبرزها بالنسبة لليمن استخدام مصطلحات تبرر العدوان السعودي عليه مثل (التحالف العربي، حملة ضد المتمردين…). بالنسبة لسورية تركزت الانتهاكات على إطلاق تسميات غير دقيقة على مؤسسة رسمية وشرعية سورية، أي الجيش العربي السوري، مثل (جيش النظام، قوات الحكومة، قوات النظام…)، وتسمية الحرب المدعومة غربياً وأمريكياً عليها (صراعاً، أو حرباً أهلية)، وتسمية الإرهاب الذي يستهدف شعبها ومؤسساتها (معارضةً معتدلة، معارضة، تشدداً، أو تطرفاً)، والإرهابيين (متشددين، أو معارضين معتدلين)، أما بالنسبة لفلسطين المحتلة، فقد تركزت على تزوير الحقائق التاريخية المتعمد مثل استخدام (شمال إسرائيل) بدلاً من شمال فلسطين المحتلة، (الجيش الإسرائيلي) بدلاً من جيش الاحتلال الصهيوني.

-من حيث دقة المعلومات: بلغ عدد المعلومات المغلوطة وغير الدقيقة /23/ معلومة، حيث تنوعت بين معلومات تدخل في سياق تبرير العدوان السعودي على اليمن، حيث يتم التركيز بشكل فاضح على “جرائم” مزعومة للحوثيين من دون أدلة أو الاستناد لمصادر موثوقة، مقابل التجاهل التام لجرائم العدوان الموثقة ضد شعب اليمن ودولته وبنيته التحتية.

وهنالك معلومات تدخل في سياق تبرير الإرهاب في سورية، حيث يتم تصوير الحرب المدعومة غربياً وأمريكياً عليها على أنها حرب أهلية أو معارضة يتم استهدافها من قبل الدولة وحلفائها مثل روسيا عبر غارات “عنيفة”، أو إيران عبر “ميليشيات تقاتل إلى جانب الجيش”، بحسب زعم الموقع من دون أدلة تدعم ذلك طبعاً، وفي هذا نفاق واضح.

يذكر أنه في خبر بتاريخ 16/2/2016 جاء تحت عنوان (ناشطون سوريون: طائرة روسية تلقي قنابل عنقودية على منطقة سكنية في حريتان بحلب)، وفي هذا اتهام مباشر وخطير من دون الاستناد لمصادر موثوقة أو أدلة، ما يعد انتهاكاً إعلامياً وسياسياً وأخلاقياً على حد سواء.

-أما أهم ما تم التركيز عليه هذا الأسبوع:
1-التشكيك بالحملة الجوية الروسية في سورية بزعم أنها تستهدف مدنيين من دون أدلة أو الاستناد لمصادر موثوقة، وتلميع صورة التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية المرفوض من الدولة السورية كونه غير شرعي واعتداءً سافراً على دولة عضو في الأمم المتحدة.
2-اللعب على وتر المشاعر الإنسانية في التحريض السياسي المباشر في اليمن، والتركيز على مزاعم “جرائم” للحوثيين مع تجاهل تام لفظاعات جرائم العدوان السعودي ضد اليمن وشعبه، ما يدخل في سياق تبرير هذا العدوان على دولة عربية شقيقة عضو بالأمم المتحدة.

لمتابعة التقرير:

http://www.qawmi.com/?p=6392

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=1159487580730085&id=419327771412740

الموضوعات المرتبطة

لائحة القومي العربي: العدو الصهيوني طرفٌ مباشر في الأزمة السورية والوقوف ضد سورية اصطفافٌ معه  

باستهداف مواقع قرب مطار دمشق الدولي فجر اليوم الخميس بعدة صواريخ صهيونية انطلاقاً من هضبة الجولان العربية المحتلة، يجدد العدو الصهيوني اصطفافه إلى جانب العصابات التكفيرية المسلحة في [...]

بيان لائحة القومي العربي حول العدوان الأمريكي الصاروخي على قاعدة الشعيرات في حمص

على عكس الهجمات العسكرية الأمريكية السابقة على الدولة العربية السورية، جاء هجوم اليوم بعشرات صواريخ الكروز على قاعدة الشعيرات الجوية في حمص سافراً وواضحاً في استهدافه للقوة الجوية والبنية [...]

كتاب جديد: نقد الرِدة عن المشروع القومي

صدر في عمان اليوم كتاب "نقد الردة عن المشروع القومي: مقاربة جذرية للوحدة والعروبة والنهضة" عن دار ورد للنشر والتوزيع متضمناً تسعة فصول ومقدمة لعدد من المؤلفين في 245 صفحة من القطع المتوسط.  [...]

التطبيع مع الكيان الصهيوني عبر بوابة “المعارضة السورية”

تشهد العلاقات بين ما يسمى "المعارضة السورية"، من جهة، والكيان الصهيوني، من جهةٍ أخرى، تطوراً ملحوظاً في الآونة الأخيرة، أو أن الكيان قرر كشف الغطاء عن تلك العلاقات لتعميق الاختراق التطبيعي [...]

لائحة القومي العربي: عروبة سورية خط أحمر لا يمس

  الثابت الأول من الثوابت القومية كما نصت عليها أدبيات لائحة القومي العربي هو: عروبة كل الأرض العربية من سبتة ومليلة حتى الأحواز، ومن الإسكندرون حتى صحراء أوغادين، عليه نؤكد أن المساس [...]
2017 الصوت العربي الحر.