جبل المكبر: من بهاء عليان إلى فادي قنبر

January 11th 2017 | كتبها

إبراهيم علوش

إعلان مجموعات الشهيد بهاء عليان مسؤوليتها عن عملية الدهس البطولية التي قام بها الشهيد فادي قنبر في جبل المكبر في القدس يظهر أن تلك العملية تمثل امتداداً طبيعياً لعمليات الطعن وإلقاء الحجارة وغيرها من أشكال المقاومة التي يتولاها شباب مستقلون فعلياً، حتى لو تبنى هذا الطرف أو ذلك مسؤولية العمليات البطولية التي يقومون بها، مع كل الاحترام والتقدير والإجلال لكل جهة تقدم أي مساعدة من أي نوع لمنفذي تلك العمليات. لكن ما نتعامل معه هنا في الحقيقة هو مبادرات مقاوِمة للشباب الفلسطيني، شباب عاديون قد يعيشون أنماط حياة مختلفة.

نموذج الشهيد بهاء عليان بالتحديد يؤكد هذه النقطة. فالشهيد البطل بهاء عليان قضى عن اثنين وعشرين عاماً في عملية طعن وإطلاق نار في حافلة للمستعمرين في 13 تشرين أول 2015 قُتل فيها 3 منهم وجُرح ثمانية، وكان مع الشهيد عليان في تلك العملية الأسير المحرر بلال أبو غانم، الذي كان يحمل مسدساً، والذي يقضي الآن 3 مؤبدات وستين عاماً في سجون العدو الصهيوني. وكان بهاء يحمل سكيناً كبيرة.

بهاء وبلال كلاهما من سكان جبل المكبر حيث جرت عملية الدهس التي نفذها الشهيد البطل فادي قنبر. وهذه المرة سقط أربعة من جنود الاحتلال وجُرح عشرات، وأداة تنفيذ العملية وطريقتها وعنوان “بهاء عليان” يظهر أننا نتعامل مع مدرسة عربية فلسطينية خاصة بشباب المقاومة… تستخدم كل وأبسط الوسائل لإدامة حالة الاشتباك الميداني مع العدو الصهيوني، وتخوض الصراع من بوابته المبدئية السليمة: استهداف الجندي والمستوطن الصهيوني، لا فرق!

بهاء عليان، في هذا السياق، لم يكن مجرد رقم. بل نشط في سلسلة من المبادرات الثقافية منها أطول سلسلة قراءة حول أسوار القدس شارك فيها أكثر من سبعة آلاف شخص ودخلت موسوعة غينيس للأرقام القياسية. كما دشن مجموعة البهاء التي ضمت منتدىً شبابي ومطبعة، وكان نشيطاً عبر وسائل التواصل الاجتماعي، واشتهر قبل استشهاده بمنشور يحمل عنوان “الوصايا العشرة لأي شهيد” كانت الوصية العاشرة منها: «لا تجعلوا مني رقماً من الأرقام، تعدّوه اليوم وتنسوه غداً». ومن المؤكد أن فادي قنبر، من سكان جبل المكبر أيضاً، كان لسان حاله يقول وهو ينفذ عمليته: لم ننسك يا بهاء!

وعملية الدهس التي نفذها فادي قبل ثلاثة أيام تثبت بدورها أن بهاء عليان ليس مجرد رقم… ويذكر أن فادي طلب من أمه أن تساعده بإغلاق أزرار قميصه وهو خارج من المنزل لتنفيذ عمليته قائلاً لها: “زبطليلي اياهم أنا رايح على عرس”.

ونحن نقول أن ذاكرة المقاومة، وذاكرة شعبنا، لن تنسى بهاءً أو فادي… ولن تنسى الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني.

ونضيف أن مثل هذه العملية وغيرها ليست مجرد “رد طبيعي على جرائم الاحتلال”، كما ذهب البعض، إنما هي الرد الطبيعي على الاحتلال نفسه، كأم الجرائم…

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=1595078017175770&id=185865588097027

الموضوعات المرتبطة

خطاب نصرالله في عيد المقاومة والتحرير

د. إبراهيم علوش لا تتمة ولا استكمال بعد كلام السيد حسن نصرالله، فقد قطعَ سماحته قولَ كلِ خطيبِ، إنما لا بد من تسليط الضوء على بعض الدلالات غير المحكية في الخطاب الذي ألقاه في الهرمل يوم 25 أيار [...]

من التنف إلى جنيف..

لا يحق لأحدٍ أن يسائل سورية كيف تحرك قواتها وكيف تؤكد سيادتها على أرضها د. إبراهيم علوش إذا كانت رسالة العدوان الأمريكي الغادر على إحدى نقاط الجيش العربي السوري والقوات الحليفة على طريق [...]

نصر القابون واستراتيجية التسكين والتمكين

د. إبراهيم علوش التركيز على قتال "داعش" و"النصرة" والتوجه شرقاً وجنوباً شكّل السياق الاستراتيجي لمذكرة مناطق تخفيف التوتر، كما لاحظ أي مراقب حصيف للمشهد السوري.  الجيش العربي السوري وحلفاؤه [...]

الميزة الاستراتيجية لمذكرة “مناطق خفض التصعيد” في سورية

د. إبراهيم علوش للوهلة الأولى قد يبدو أن مذكرة "مناطق خفض التصعيد" الأربع في سورية الذي كفلته روسيا وتركيا وإيران في الآستانة يوم 4 أيار الجاري هو صنو مشروع "المناطق الآمنة" الذي طالما حاول [...]

هل تبدّل صور ضحايا الحروب السياسة الأمريكية حقاً؟

وهل السياسات الأمريكية تحركها النزعات "الإنسانية" بالفعل؟ د. إبراهيم علوش كثرت مؤخراً التحليلات التي تعزو ما يشبه الانقلاب في السياسة الأمريكية لصور الأطفال القتلى في خان شيخون، وهي لقطات [...]
2017 الصوت العربي الحر.