حول الوحدة الحضارية واللغوية لبلاد العرب منذ التاريخ القديم

August 26th 2010 | كتبها

د.  عثمان السعدي

 

[ملاحظة: ما يلي مقتطف من مقالة للدكتور عثمان السعدي رداً على اللوبي الفرنكوفوني في الجزائر، وقد اقتطفنا منها جزءها الأخير الذي يوجز فكرة الوحدة الحضارية واللغوية للوطن العربي الكبير منذ التاريخ القديم، كتتمة لسلسلة التثقيف القومي التي مررنا فيها أيضاً مادة د.  السعدي عن عروبة الأمازيغ.  ونعتبر أن تثبيت هذه الحقيقة التاريخية الراسخة ضروريٌ لمواجهة مشاريع التفكيك في بلادنا، والتي يحاول كلٌ منها أن ينحت لنفسه تاريخاً خاصاً به.  فإنكار الوحدة الحضارية واللغوية لبلاد العرب منذ بدء التاريخ يؤسس لمشاريع التفتيت بأنواعها.  إ. ع].

 

لمتابعة بقية أجزاء سلسلة التثقيف القومي، اذهب لنفس العنوان على الصفحة الرئيسية لموقع الصوت العربي الحر

 

www.freearabvoice.org

 

 

الجزائر عربية منذ التاريخ القديم لا في إطار كلمة (عربية) المستعملة حاليا، وإنما في إطار انتمائها، منذ الأزمنة البعيدة في قِدمها، لِحوضٍ حضاري وليس حوضا عرقيا وذلك من عُمان وحتى موريتانيا.  إن هذه المنطقة من العالم سكنتها مجموعة بشرية تتكلم لغة واحدة بلهجات منحدرة من لغة أمٍّ مهدها جزرة العرب منذ آلاف السنين.  البربرية هي لغة من هذه اللغات.  لقد هاجر البربر من جزيرة العرب التي تعتبر الخزان البشري الكبير، والتي كانت قبل عشرين ألف سنة تتمتع بحياة طبيعية شبيهة بأوروبا الآن، يخترقها نهران.  ثم دخلت الكرة الأرضية في المرحلة الدفيئة الثالثة (Warm3 ) ، فذاب الجليد في أوروبا وحوض البحر المتوسط .  وسطا الجفاف على جزيرة العرب فهاجر الإنسان منها نحو حوض الرافدين دجلة والفرات وحوض النيل وشمال إفريقيا بل وأوروبا.  وهذا ما يؤكده علماء مثل المؤرخ الأمريكي ويل ديورانت  Will Durant الذي يقول في كتابه الموسوعي (قصة الحضارة ) أن مهد الحضارة جزيرة العرب والحضارة تعني أيضا اللغة يقول:: “إن الحضارة ـ وهي هنا زراعة الحبوب واستخدام الحيوانات المستأنسة ـ قد ظهرت في العهود القديمة غير المدونة في بلاد العرب، ثم انتشرت منها في صورة [مثلث ثقافي] إلى ما بين النهرين ( سومر وبابل وأشور) وإلى مصر”  (ويل ديورانت:قصة الحضارة، الترجمة العربية، ج2 ص 43 القاهرة1961 ).  المؤرخ الأمريكي وليام لانغر يرى أن سكان أوروبا الجنوبية أصلهم من الجزيرة العربية  فيقول:  “وانتشر فرع من عناصر البحر المتوسط والصحراء، الطويلة الرؤوس وأقاربهم من العرب والبربر وغيرهم في جنوب أوروبا وشمال إفريقيا والشرق الأدنى” (وليام لانغر: موسوعة تاريخ العالم، الترجمة العربية، ج1 ص 25 و 32، القاهرة 1962) .  ويقر بهجرة البربر المؤرخ الفرنسي جابرييل كامبس  Gabriel Camps في كتابه: (البربر: ذاكرة وهوية  صفحة 11 باريس 1995 ) يقول: “إن علماء الأجناس يؤكدون أن الجماعات البيضاء بشمال إفريقيا سواء أكانت ناطقة بالبربرية أو بالعربية، تنحدر في معظمها من جماعات بحر متوسطية جاءت من الشرق في الألف الثامنة قبل الميلاد بل قبلها، وراحت تنتشر بهدوء بالمغرب العربي والصحراء”.  .  ويؤكد بوسكي    

G.H.Bousquet  في كتابه (البربر، باريس 1957 ) فيقول: “وعلى كل حال يوجد ما يجعلنا نقتنع بأن عناصر مهمة من الحضارة البربرية وبخاصة اللغة أتت من آسيا الصغرى عن طريق منخفض مصر، في شكل قبائل تنقلت في هجرات متتابعة على مدى قرون عدة، في زمن قديم لم يبت في تحديده”. 

 والذي يؤكد الوحدة البشرية الوحدة اللغوية التي لم يأت يها الإسلام بل كانت سائدة قبل ذلك، فاللغة الكنعانية الفينيقية كانت منتشرة كلغة فصحى مكتوبة محاطة باللهجات البربرية القحطانية الشفوية ولمدة سبعة عشر قرنا قبل الفتح الإسلامي، ثم جاء القرآن الكريم باللغة العدنانية فحدث الربط بينها وبين الكنعانية بصورة طبيعية،  يقول هنري باسي H.Basset  : “إن البونيقية لم تختف من المغرب إلا بعد دخول العرب، ومعنى هذا أن هذه اللغة بقيت قائمة هذه المدة بالمغرب، سبعة عشر قرنا، وهو أمر عظيم” (المجلة الإفريقية مجلد 62 صفحة 340 : التأثيرات البونيقية عند البربر). 
 لقد قمت ببحث استغرق سنوات أصدرت إثرها (معجم الجذور العربية للكلمات الأمازيغية، دار الأمة 2007، فرغت فيه قواميس خمس لهجات : الشاوية والقبائلية ولهجات المغرب الأقصى الثلاث، وأثبت أن كلمات الأمازيغية تشترك مع العربية العاربة والمستعربة بنسبة تسعين في المائة. 
  المؤرخ الفرنسي بيير روسي  Pierre Rossi في كتابه (وطن إيزيس التاريخ الحقيقي للعرب، النسخة الفرنسية طبع الجزائر 1991)، يقول : “إن اللغة اليونانية لم تكن سوى لغة نقل، فالإمداد الثقافي والعلمي والديني قدمه العرب، اليونان لم يكونوا سوى ورثة”  (صفحة 45 ) .  ويستمر روسي فيقول: “وعلى كل حال فإن اللغة العربية هي لغة الإنسانية الأولى المنظمة بالبحر المتوسط، سبقت لغة هوميروس التي منحت لها قوانينها .  منذ نداء النبي (محمد صلى الله عليه وسلم) الذي أيقظها نحو حياة حديثة من أعماق العصور فجاءت بأصداء عظيمة فرضت نفسها على مئات الملايين من البشر.  وبواسطة اللغة العربية نتمكن نحن الأوروبيين من الشروع في قراءة جديدة لكتاباتنا وتاريخنا.  وسنجد أنفسنا نرى مقوماتنا بكل وضوح.  إن معرفتنا للغة العربية تساعدنا لا على تجاوز الأفق الضيق لأثينا وروما فقط، وإنما على إيجاد مجالات الشرق الواسعة الكامنة دائما حية فينا، وعلى المشاركة بعمق في مستقبل المجتمع البشري الذي ينطلق من مجالنا السديمي” (صفحة 193 ـ 194 ). 

  إن المناورات الكبرى التي تنفذها الدولة الفرنكفونية تستهدف غسل مخ الجيل الجديد من كل أثر متأتٍّ من ثورتنا .  مئات قصائد الملحون التي خلدت ثورتنا لم تجمع ويأكلها النسيان.  وتعمل على طمس مساعدة العرب لثورتنا التي تُراجع فتقلل أهميتها بل وتُنفى وتُقدم على أنها مجرد “تدخلات لأجهزة الاستخبارات المصرية”.  إن العرب هم الذين دعموا ثورتنا .  الشعراء العرب هم الذين غنّوها، فقد قمت بتجربة عندما عملت سفيرا في قطرين عربيين هما العراق وسورية فجمعت من أربعين مدينة وقرية فيهما 454 قصيدة نظمها 171 شاعرة وشاعرا في ثورة أول نوفمبر.

  عثمان سعدي
 الوطن 17/01/2010 

2014 الصوت العربي الحر.